الحدثصحةمجتمع

التغير المناخي يزيد من تفاقم حالة الأمراض الحيوانية في دول البحر المتوسط

حذر الخبير في طب البيطرة, رشيد بوقدور, أمس الاثنين بالجزائر العاصمة, خلال المنتدى المغربي للصحة والمنتجات الحيوانية من التغير المناخي الذي يزيد من تفاقم حالة الأمراض الحيوانية بشمال افريقيا ودول البحر المتوسط على العموم.

وفي مداخلة له حول الصحة العمومية البيطرية, التي قدمها خلال افتتاح المنتدى المغاربي للصحة والمنتجات الحيوانية المقام بمقر الغرفة الوطنية للفلاحة بالجزائر العاصمة, أوضح  بوقدور الذي يشغل أيضا منصب ممثل المنظمة العالمية للصحة الحيوانية في شمال افريقيا, أن التغير المناخي بمنطقة المتوسط يحدث بشكل أسرع مقارنة بمناطق أخرى من العالم, مما يؤدي إلى أمراض غير معروفة عموما بذات المنطقة.

كما كشفت دراسة دولية أن المتوسط يتعرض إلى موجة حر سريعة مقارنة بباقي العالم, مما يؤثر على الموارد المائية والأنظمة البيئية, ويؤدي, بالتالي, إلى نزوح الساكنة مع قطعانهم, وهو وضع يولد أمراضا لم تكن موجودة بالمنطقة من قبل.

وحذر المتحدث بقوله “إن حوض المتوسط يثير قلق الكثير من المتخصصين حول دخول أمراض فيروسية لم تكن موجودة بدول المنطقة من قبل, كطاعون صغار المجترات”, مذكرا بالحمى القلاعية التي دخلت لأول مرة للمغرب في 2008.

واستطرد يقول “هذا المرض الذي لم يكن موجودا من قبل في دول شمال افريقيا قد ظهر في المغرب والجزائر وليبيا”, مضيفا إن دول المنطقة قد أعدت خارطة طريق للقضاء عليه.

وذكر أيضا بوجود بعوض النمر الذي غزى المنطقة, داعيا الى مزيد من الحيطة في مواجهة هذه الأمراض التي تعتبر مشكلا للصحة العمومية.

 

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق