الحدثدولي

السودان: الإتفاق على فترة انتقالية لمدة ثلاث سنوات

أعلن المجلس العسكري الانتقالي في السودان ان مفاوضات اليوم الثاني مع قوى /اعلان الحرية والتغيير/، التي تقود الحراك الشعبي في البلاد، بشان هياكل الفترة الانتقالية توصلت لاتفاق يقضي بأن تكون مدة الفترة الانتقالية ثلاث سنوات، تعقبها انتخابات لتسليم الحكم لحكومة مدنية منتخبة لادارة شئون البلاد.

وكانت الفترة الانتقالية محل خلاف بين المجلس العسكري وقوى الحرية والتغيير، حيث رأى المجلس العسكري أنها ستكون في حدها الأقصى سنتين فيما رأت قوى التغيير أربع سنوات، وذلك قبل التوصل الليلة الى اتفاق بأن تكون ثلاث سنوات.

واوضح المجلس أنه تم تخصيص الستة اشهر الاولى من عمر الفترة الانتقالية لاعطاء الاولوية للتوقيع على السلام ووقف الحرب في أرجاء السودان كافة.

جاء ذلك خلال مؤتمر صحفي عقد مساء امس الثلاثاء عقب انتهاء الجلسة الثانية من التفاوض، أشار خلاله الفريق ياسر العطا عضو المجلس العسكري الانتقالي الى ان الاتفاق تضمن كذلك ان يتكون المجلس التشريعي من 300 عضو نصيب قوى /اعلان الحرية والتغيير/ منها 67% على ان تعطى القوى الاخرى غير الموقعة على اعلان الحرية والتغيير نسبة 33% بالتشاور بين المجلس العسكري وقوى التغيير.

وشدد على ان الاجتماع توصل لاتفاق تام بشان مجالس السيادة والوزراء والتشريعي، متوقعا أن تتجه الجهود التفاوضية للتوصل للاتفاق النهائي خلال اقل من 24 ساعة “لاعلان اكتمال الانتصار جيشا وشعبا من اجل تنفيذ غايات الثورة”.

من جانبه، اكد السيد مدني عباس عضو الوفد المفاوض لقوى الحرية والتغيير ان الاجتماعات تسير بصورة جيدة وتحرز تقدما ملموسا، وان الاتفاق اكد على التوافق بين المجلس وقوى التغيير في تشكيل مجلس السيادة على ان تتولى قوى التغيير امر تشكيل مجلس الوزراء.

واشار الى انه تم الاتفاق على تشكيل لجان مشتركة تعنى بالتحقيق فيما تم من استهداف للمعتصمين مساء أول امس بجانب التصدي لاي محاولات للنيل من الاعتصام، كما تم الاتفاق على تشكيل لجنة متخصصة لمتابعة العمل الميداني.

اللقاء أونلاين/واج 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق