وصول أول دفعة من سيارات “جيلي” وهذا موعد تسليمها

تستقبل شركة “جيلي الجزائر”، نهاية شهر جانفي الجاري. أول دفعة لسياراتها المستوردة القادمة من الصين. والتي تتضمن 837 مركبة. سيتم تفريغها بميناء جنجن بجيجل خلال الساعات المقبلة. في انتظار وصول 3700 سيارة منتصف فيفري و4000 أخرى نهاية الشهر.
وحسبما نقله موقع “الشروق اونلاين ” فان نهاية شهر جانفي الجاري ستشهد وصول 837 سيارة من مختلف أصناف “جيلي”. كما سيتم استقبال مُنتصف شهر فيفري المقبل 3700 سيارة. تُضاف إلى 4000 سيارة نهاية شهر فيفري المقبل. ليعادل عدد السيارات التي ستسقبلها الموانئ ما يقارب 9 آلاف سيارة في ظرف شهر واحد. تلبية لطلبات الزبائن.

ووفق لذات المصدر تتم بداية عملية تسليم المفاتيح لأصحاب السيارات خلال شهر فيفري الجاري.

كما سيتم استدعاء المعنيين بداية من 2 فيفري لتسديد بقية المبلغ. والذي يعادل 90 بالمائة من سعر السيارة. في حين سيستكمل المتعامل “الكوطة” الخاصة بالاستيراد لسنة 2023. والتي تعادل 39 ألف مركبة بشكل نهائي شهر ماي المقبل. ليتم الشروع في استيراد السيارات وفق “كوطة” سنة 2024. والتي لم تتحدّد بشكل رسمي لحد الساعة. إذ لا تزال محل دراسة حاليا لدى السلطات الرسمية.

ويتعهّد المتعامل جيلي. بأن كافة أصحاب المركبات سيستلمون سياراتهم وفق الصيغة المحدّدة مسبقا. ولن تخضع لأي تعديل سواء في الخصائص والميزات التقنية للسيارة أو الأسعار. ويتعلق الأمر بـ14 ألف مسجّل مسبقا. نافيا ما يتداوله البعض بشأن تقليص المزايا.

وأكد ذات المتعامل أن “كل الزبائن سيستلمون سياراتهم. وفق نفس الأسعار والخصائص التي سدّدوا على أساسها الشطر الأول”. مضيفا: “رغم زيادة أعباء الشحن. لن يتم رفع الأسعار. وسيحترم المتعامل بشكل تام ما ينص عليه دفتر الشروط المنظّم للنشاط”.

ومعلوم أن تشكيلة “جيلي” التي ستسوق في الجزائر هذه السنة. تشمل سيارات GX3PRO والـ Coolrayالتي أطلقتها العلامة تجاريا. في شهر نوفمبر. بعلبات سرعة أوتوماتيكية ويدوية. إضافة إلى سيارة “جيليEmgrand ” بعلبة سرعة يدوية وأوتوماتيكية. وسيارة SUV متوسطة الحجم “جيليStarray ” بعلبة سرعة أوتوماتيكية.

وكشفت “جيلي الجزائر”. خلال حفل الإطلاق الرسمي للعلامة بتاريخ 30 ديسمبر المنصرم. أنها ستسوّق بداية من السداسي الثاني من 2024 سيارة “جيوميتري سي” 100 بالمائة كهربائية. وسيارة sx 21 التي تعتبر أحدث ما صنعته علامة “جيلي”. بالإضافة إلى موديلات أخرى بطلب من الزبائن الجزائريين. على غرار “مونغارو”. “أوكافانغو”.

أترك تعليقا

لن يتم نشر الايميل الخاص بك