وزيرة التضامن الوطني تزور الأطفال الفلسطينيين الجرحى الموجودين بمستشفى “الأم والطفل” للجيش بالعاصمة

قامت وزيرة التضامن الوطني وقضايا المرأة،كوثر كريكو،اليوم الأربعاء بالجزائر العاصمة،بمناسبة عيد الفطر المبارك،بزيارة إلى مستشفى “الأم والطفل” للجيش ببني مسوس،لتبادل التهاني مع الأطفال الفلسطينيين الجرحى ومرافقيهم الذين يتم التكفل بهم،تجسيدا لمبادرة رئيس الجمهورية،السيد عبد المجيد تبون.

وبالمناسبة،قامت الوزيرة،رفقة سفير دولة فلسطين بالجزائر،فايز أبو عيطة،والمدير العام لمستشفى الأم والطفل للجيش،العميد ك.طارق،بزيارة الأطفال الفلسطينيين الذين يعالجون بالمستشفى،حيث قدمت لهم ألعابا وهدايا،لتتوجه بعدها إلى نادي الخدمات الطبية الاجتماعية للجيش الذي يتواجد فيه الأطفال الذين تحسنت أوضاعهم الصحية مع ذويهم،حيث تم تنظيم لهم احتفالية وتوزيع عليهم هدايا وألعاب.

وفي تصريح للصحافة،عبرت السيدة كريكو عن فرحتها لتواجدها في هذا المستشفى الذي “احتضن بتعليمات رئيس الجمهورية إخواننا وأشقائنا الذين تم إجلائهم من غزة من جرحى” جراء العدوان الهمجي الذي ارتكبه الاحتلال الصهيوني ضد الشعب الفلسطيني،مشيدة ب”التكفل الطبي والنفسي الكبير” الذي يتلقونه.

ومن جهته،شكر السفير الفلسطيني السلطات الجزائرية على كل الوسائل البشرية والمادية التي سخرتها من أجل التكفل الأمثل بالأطفال الفلسطينيين ومرافقيهم،مثمنا بالمناسبة،التزام الجزائر قيادة وشعبا بالتضامن اللامشروط مع الشعب الفلسطيني الذي يتعرض للعدوان الغاشم من قبل قوات الاحتلال الصهيوني،كما دعا إلى إيقاف “هذه الحرب المجنونة التي تطال الأطفال والنساء والشيوخ”.

ومن جهة أخرى،توجهت وزيرة التضامن الوطني والأسرة وقضايا المرأة إلى حديقة التجارب بالحامة (العاصمة) لتقاسم فرحة العيد أيضا مع كبار السن المقيمين بدور المسنين وأطفال المؤسسات التابعة للقطاع،بحضور الأمين العام لمنظمة المجاهدين وممثلين عن الأسلاك الأمنية والمجتمع المدني

أترك تعليقا

لن يتم نشر الايميل الخاص بك