هل يتسبب بلماضي في عقوبات تحرم ” الخضر ” من المشاركة دوليا ؟

قالت مصادر إعلامية مطلعة أن المدرب السابق للمنتخب الوطني لكرة القدم، جمال بلماضي، قرر اللجوء إلى الطرق القانونية لحل نزاعه مع الاتحاد الجزائري لكرة القدم. وذلك عبر مباشرة إجراءات شكوى ضد ” الفاف ” لدى الاتحاد الدولي للعبة ” فيفا “.

وأورد تقرير لموقع ” وين وين ” المتخصص، صدر اليوم الأحد، أن قضية جمال بلماضي مع الاتحاد الجزائري لكرة القدم، قد أخذت أبعادًا أخرى وعرفت معطيات جديدة. وذلك بعد إقدامه على خطوة جديدة في سبيل تقديم شكوى لدى الاتحاد الدولي لكرة القدم، إثر إنهاء تعاقده مع الاتحاد الجزائري للعبة الأكثر شعبية في البلاد.

وكما هو معلوم، فلم تعلن ” الفاف ” بشكل رسمي عن فسخ عقد بلماضي. إذ اكتفت في بياناتها الرسمية بالتأكيد على أنه لم يعد مدربًا للمنتخب الأول. عقب الفشل الذريع للمنتخب في أمم إفريقيا الأخيرة بكوت ديفوار، مطلع السنة الجارية. قبل أن تعلن لاحقا عن تعاقدها مع السويسري فلاديمير بيتكوفيتش كخليفة له.

وتبادل طرفا ” النزاع ” مراسلات رسمية قصد الوصول إلى اتفاق ينهي العلاقة بين الطرفين بطريقة ودية، إلا أن ذلك لم يفض إلى أي نتيجة. في ظل تمسك بلماضي بمطالبه المالية الكبيرة لقبول فسخ العقد.

وكشف نفس التقرير، أن بلماضي سافر قبيل نهاية شهر رمضان الماضي إلى العاصمة الفرنسية باريس. والتقى عددًا من المستشارين القانونيين لبحث تفاصيل قضيته مع الهيئة الكروية الجزائرية، استعدادًا لتقديم شكوى رسمية لدى ” الفيفا “. موضحا أن خطوة بلماضي جاءت بعد أن أبلغ المدير الفني السابق في آخر مراسلة وصلته من ” الفاف “، بأن تعاقده انتهى مع ” الخضر “. ما يعني قانونا بأن العقد الذي كان يربط الطرفين تم فسخه من طرف واحد. وهو ما دفع لاعب مارسيليا السابق للتحرك نحو القيام بإجراءات قانونية للحصول على ما يراه ” حقوقا له “، في انتظار إيداعه شكوى رسمية لدى الفيفا.

يذكر أن عقد المدرب السابق للخضر كان يمتد إلى غاية شهر ديسمبر 2026، دون تدوين أهداف محددة عدا التأهل إلى مونديال 2026. وأنهيت مهام بلماضي على رأس ” الخضر ” قبل 35 شهرًا من نهاية عقده. ما يجعله يدين برواتب تتجاوز 7 ملايين يورو ، كونه كان يحصل على راتب شهري قدره 208 ألف يورو.

وعرضت ” الفاف ” على بلماضي تعويضًا يقدر بـ 3 أشهر من أصل 35 شهرًا المتبقية في عقده. إلا أنه رفض ذلك، وطالب بتحسين العرض المقدم، وإلا فإنه سيلجأ ” للطرق القانونية ” للحصول على مستحقاته كاملة، قبل أن تصل المفاوضات بين الطرفين إلى طريق مسدود عجل بفسخ العقد من جانب واحد من قبل ” الفا “.

يوسف/ح

أترك تعليقا

لن يتم نشر الايميل الخاص بك