هل ترك ” البلوتوث ” مشتغلا يستهلك فعلا بطارية الهاتف ؟

من العادات المتعارف عليها بين المستخدمين للهواتف، هو غلق البلوتوث عند عدم الحاجة إليه، في إعتقاد شائع أن القيام بذلك يوفر بطارية الهاتف و يزيد من ساعات الاستخدام.

في الحقيقة، فإن هذه الفكرة ليست صحيحة، فسواء كنت تستخدم البلوتوث في الإتصال بسماعاتك. أو تركته مفعلاً دون استخدام. لن يزيد استهلاك البطارية. و ذلك لأن تقنية بلوتوث أخذت حقها من التطور، فبدلاً من البلوتوث الكلاسيكي، أصبحت الشركات تستخدم الآن” BLE ” أو كما يعرف بـ Bluetooth Low Energy ، وهو مصمم خصيصاً لتقليل استهلاك الطاقة بشكل ملحوظ.

و أوضحت الاختبارات التي أجريت، أن ترك البلوتوث مفعلاً طوال اليوم لا يستهلك أكثر من 1% من نسبة البطارية. ما يعني أن غلقه قد يوفر من 10 إلى 15 دقيقة بحد أقصى من إجمالي استخدام هاتفك فقط.

أما إذا تركت البلوتوث مفعلاً في الليل، فإن هاتفك ذكي بما فيه الكفاية لإغلاق مستقبلات الإشارة الخاصة به أثناء عدم استخدامه. و بالتالي استهلاك البطارية من البلوتوث أثناء فترة الليل سيكون فعليا 0%.

لكن ماذا لو استخدمت بلوتوث بشكل مكثف ؟ على سبيل المثال مشاهدة فيلم لمدة 4 ساعات عبر سماعاتك اللاسلكية ؟ قد تعتقد أن هذا يستنزف البطارية بشكل واضح. و لكن في الحقيقة، سيستهلك البلوتوث فعلياً 0.2% من البطارية فقط خلال الساعات الأربع تلك.

إذن يمكن أن نقول كخلاصة، أن ترك البلوتوث مفعلاً لا يستنزف البطارية. و إذا كنت تملك سماعات لاسلكية أو أي ملحقات أخرى تعتمد على بلوتوث، فلا يوجد داعٍ لإغلاق البلوتوث و عرقلة عملية الإقتران فقط للحفاظ على بعض العلامات العشرية من بطاريتك !

يوسف/ح

أترك تعليقا

لن يتم نشر الايميل الخاص بك