ميلة : تعويض الفلاحين عن الأضرار التي لحقت بالمحاصيل الزراعية

تم تقدير قيمة التعويضات عن الأضرار التي لحقت بالمحاصيل الزراعية خلال الموسم الفلاحي الحالي عبر ولاية ميلة بحوالي 18 مليون دج حسبما أفاد به المدير المحلي للصندوق الجهوي للتعاون الفلاحي إسماعيل زموري.

صرح ذات المسؤول لوأج أن الأضرار التي مست محاصيل زراعية خصوصا محاصيل الحبوب بمختلف أنواعها كانت بسبب تساقط البرد و أخرى بسبب الحرائق المسجلة خلال فصل الصيف مؤكدا أن الأضرار المسجلة هذا الموسم (1017-2018) كانت أقل من الخسائر المسجلة في الموسم الماضي .

وقد تسبب البرد المتساقط هذا الموسم في إتلاف قرابة 300 هكتار من المحاصيل الزراعية عبر الولاية بنسبة ضرر تراوحت ما بين 25 إلى 30 في المائة و بلغ عدد الفلاحين المتضررين 17 فلاحا وفقا لنفس المصدر الذي أشار إلى معالجة ملفاتهم وتسويتها حيث تم تعويضهم بقيمة مالية إجمالية تجاوزت الـ 7 مليون دج. وتعد الخسائر التي خلفها تساقط البرد هذه السنة قليلة مقارنة بالسنة الماضية التي سجل فيها 35 فلاحا متضررا بمساحة أكبر من المسجلة في هذا الموسم وفقا لنفس المتحدث أما الخسائر التي خلفتها الحرائق التي أتت على المحاصيل الزراعية فقد شملت قرابة 500 هكتار بحسب ذات المصدر الذي ذكر أن نسبة كبيرة منها احترقت بعد جنيها أي أنها كانت عبارة عن حصيدة ما يعني أن الخسائر المسجلة مست التبن.

وقدر عدد المتضررين هذا الموسم وفق نفس المتحدث نحو 35 فلاحا وهو تقريبا نفس العدد المسجل الموسم المنقضي وبالنظر لظروف حملة الحصاد والدرس يضيف المصدر- التي انطلقت في نفس الوقت تقريبا عبر الولاية مع ضعف استجابة الفلاحين لتهيئة الشروط اللازمة لحماية محاصيلهم فإن الخسائر المسجلة هذا الموسم بسيطة خصوصا مع الإنتاج الوفير الذي تميزت به ولاية ميلة والذي تعدى 3 مليون قنطار و أكد نفس المصدر أن مصالح الصندوق الجهوي للتعاضد الفلاحي بميلة تعمل على تسوية ملفات تعويض المتضررين من حرائق المحاصيل التي قدرت قيمتها هذا الموسم بأزيد من 10 مليون د.ج حيث تم التكقل بعدد معتبر منهم والباقي -كما أضاف- جاري معالجتها بحسب استجابة المتضررين من حيث توفير الوثائق اللازمة على غرار محاضر الحماية المدنية والدرك الوطني وكذا معالجة ديونهم العالقة والخاصة بأقساط التأمين للسنوات الماضية إن وجدت.

ق.م

أترك تعليقا

لن يتم نشر الايميل الخاص بك