“منتدى شبكة “اللقاء الاعلامية ” يحظى باهتمام الصحافة الجزائرية

غطت الصحافة الجزائرية الناطقة باللغتين العربية والفرنسية “منتدى شبكة “اللقاء الاعلامية “، والذي استضاف البروفيسور، مصطفى خياطي، رئيس الهيئة الوطنية للصحة وتطوير البحث، و تمحور حول “الإجراءات المتخذة من قبل المصالح المعنية للحد من انتشار فيروس كورونا في الجزائر” الذي نظم صباح أمس بمقر الجريدة بدار الصحافة الطاهر جاوت .

حيث عنونت يومية “اللقاء” في صفحتها الثانية “البروفيسور خياطي يؤكد في لقاء الصحافة “كورونا”وصلت المرحلة الثانية والثالثة غير مستبعدة .ومن جهتها عنونت جريدة “Reporters مقالها بـ / Le Pr Mustapha Khiati à propos du Covid-19 «Nous ne sommes qu’au stade 2, après c’est le con¬ nement» في حين تناولت صفحة الحدث لجريدة المجاهد الناطقة باللغة الفرنسة الموضوع من خلال اختيار MUSTAPHAKHIATI, PRÉSIDENT DE LAFOREM «PASSER À DES MESURES DE CONFINEMENT» .
أما الصفحة الثالثة لجريدة “الموعد اليومي” فقد عنونت قال أننا نعيش المرحلة الثانية من كورونا خياطي “عزل المناطق الموبؤة ضروري”، جريدة “الشعب” تناولت مقال بعنوان “الأمن الصحي أولوية،خياطي تفعيل المجلس الأعلى لوضع استراتيجية لمواجهة الحائجة” وهذا في صفحتها الرابعة .
في حين تناولت جريدة “النهار” قال أنها قد تكون بؤرة كبيرة للمرض البروفيسور خياطي حافلات النقل الجماعي تشكل خطرا على صحة المواطنين حاليا ،إمكانية انحسار فيروس كورونا بداية فصل الصيف وهذا في الصفحة الرابعة الصادرة اليوم .

أما جريدة “Reporters”” فقد عنونت «Le confinement, seule arme contre le corona»” أما جريدة الفجر فقد كتبت مقالا بعنوان “طالب بسياسة صارمة لاحتواء المناطق الموبوءة وعزلها لأسبوعين خياطي “الجزائر تدخل المرحلة الثانية لفيروس كورونا” في حيت عادت الصفحة الثانية لجريدة ” Le jeune independant «
Mustapha Khiati président de la Forem »Le coronavirus a mis à mis à nu le systéme de santé algérien » أما جريدة الاخبارية فقد عنونت مقالها الذي جاء في الصفحة الرابعة أكد بأنها في المرحلة الثانية في حال استهتارها أكثر خياطي “الجزائر قادرة على التحكم في انتشار كورونا بالتطبيق الفعلي لكل الاجراءات.
المدخنون أكثر عرضة للفيروس ويجب الابتعاد عن زرع الهلع ، ردا على بوناطيرو الجزائر عاجزة عن تصنيع مادة التشخيص فكيف تخل دواءا مضادا يتطلب سنوات !.

جمعتها منى .ز

أترك تعليقا

لن يتم نشر الايميل الخاص بك