مكتتبو عدل ب “سيدي سرحان” يحتجون على بطئ الاشغال

طالبوا بالإسراع في انجاز المرافق وربط المنطقة بطريق جديد

نظم مكتتبو عدل 2 لولاية البليدة، صبيحة اليوم الأربعاء، وقفة احتجاجية بموقع ألفي سكن في سيدي سرحان التابعة إداريا لبلدية بوعينان، حيث انتقدوا بشدة الوكالة الوطنية لتطوير السكن وتحسينه على عدم وفاءها بالتزاماتها تجاههم .

وانطلقت الأشغال بسيدي سرحان في سبتمبر 2015، علما أنه يضم موقعين اثنين (ألفي سكن و 5000 سكن)، ورغم أن نسبة انجاز العمارات فاقت 90 بالمائة، فإن عملية إنجاز المرافق مثل المدارس ومحافظة الشرطة لم تنطلق بعد، رغم فتح مناقصات لأجلها قبل أشهر من قبل مديرية التجهيز لولاية البليدة.
وفي حديث مع أحد المكتتبين صرح لنا وهو ساخطا:” لقد مرت 7 سنوات كاملة ولم نحصل على سكناتنا وكما ترون لم تنطلق أشغال التهيئة الخارجية بعد، وباستثناء قاعة العلاج التي تقع بموقع 5000 سكن، فلا مرفق بدأ في الإنجاز، وحسابيا لن تسلم هذه السكنات إلا بعد سنتين على الأقل”.
فيما صرح أحد ممثلي المكتتبين قائلا :”لا بد من تموين موقع سيدي سرحان بالكهرباء والغاز في أقرب وقت ممكن وكذا الماء الشروب… ولحد الأن لم تنطق بعد عملية التهيئة بموقع 2000 سكن وانجاز المرافق لم ينطلق بعد رغم رفع الحجر على قطاع البناء والأشغال العمومية… “.

وواصل حديثه :” لابد من تجهيز موقع سيدي سرحان في اقرب وقت ممكن خاصة وأن المكتتبين الأوائل موجهين اليه، وإلا ستجد وكالة عدل نفسها في موقف حرج، لأن أحد المواقع في الصفصاف في بلدية مفتاح يوشك على تسليمه لمكتتبين مصنفين في رتبة متأخرة كرنولوجيا… وعلى والي ولاية البليدة التدخل لربط هذه المنطقة بطرق جديدة لأن الطريق القديمة اهترأت ولا تسهل تنقل السكان “.

وقام بعض مكتتبي سيدي سرحان بتنظيم أنفسهم على موقع التواصل الاجتماعي(فايسبوك) ، حيث راسلوا الجهات الوصية لتحويلهم لموقع 4500 سكن الواقع في وسط مدينة بوعينان والذي تتقدم به الأشغال، لكن السؤال الذي يطرح نفسه هل توافق وكالة عدل على تغيير موقع سكناتهم بعد منحهم وثيقة التخصيص لاحقا؟ (سيتم استخراجها من موقعها بداية من 15 جوان الجاري).

فاتح.ب

أترك تعليقا

لن يتم نشر الايميل الخاص بك