مكتب مجلس الأمة يشيد بقرار الرئيس تبون

أشاد مكتب مجلس الأمة برئاسة صالح قوجيل، السبت، بـ “نجاح” عملية إجلاء جرحى فلسطينيين ضحايا العدوان الصهيوني الغاشم للتكفل بهم في الجزائر، وذلك تنفيذا لمبادرة رئيس الجمهورية، عبد المجيد تبون.

وفي بيان صادر عن الغرفة التشريعية العليا للبرلمان توّج اجتماع مكتب المجلس، اعتبر أن العملية “تجسد التضامن الكامل للجزائر شعبا وقيادة مع الشعب الفلسطيني”.

وأضاف: “قد تابع بفخر واعتزاز نجاح عملية إجلاء أطفال وجرحى فلسطينيين، من أجل التكفل بعلاجهم من الجروح البليغة التي أصابتهم جراء العدوان الصهيوني الغاشم على غزة والأراضي الفلسطينية المحتلة, وذلك تنفيذا للمبادرة الكريمة لرئيس الجمهورية السيد عبد المجيد تبون”.

وتعد هذه المبادرة الكريمة لرئيس الجمهورية “التفاتة أخوية تعبر بصدق عن شهامة الجزائريات والجزائريين، وتجسد التضامن الكامل للجزائر شعبا وقيادة, قولا وبالفعل مع الشعب الفلسطيني المرابط الصامد الذي يعاني مأساة إنسانية تفطر القلوب”. -يضيف البيان-

واعتبر مجلس الأمة أن عمليات الإجلاء الأخوية الإنسانية التي تقوم بها الجزائر من غزة “واجب والتزام تجاه أشقائنا الفلسطينيين في هذه المحنة القاسية، وتأكيد على عمل الجزائر برسالة الشهداء الأبرار، عبر التزامها الدائم بمبادئها التاريخية المستلهمة من ثورة نوفمبر الخالدة والقائمة على نصرة القضايا العادلة في العالم، والانتصار للشعوب المستعمرة ومباركة نضالها ودعم حقها المشروع في الكفاح والمقاومة والتحرر من براثن استعمار إجرامي متعنت لم يفقه بعد دروس التاريخ”.

وفي هذا الصدد، حيا مكتب مجلس الأمة الجيش الوطني الشعبي “بحق وجدارة”، راعي هذه العملية التضامنية النبيلة التي تنسجم والأيام الفضيلة لشهر الرحمة رمضان، وتتواءم زمنيا مع أيام جليلة لشهر الشهداء مارس.

ونتبع: “لتضيف زخما آخرا إلى عمل وجهود الدبلوماسية الجزائرية التي تخوض معارك مشرفة منذ انتخاب الجزائر عضوا غير دائم في مجلس الأمن الدولي من أجل وقف فوري لإطلاق النار في غزة، ومواصلة الدفاع عن المشروع الوطني للشعب الفلسطيني حتى إقامة دولته المستقلة وعاصمتها القدس الشريف امتدادا للإرث الدبلوماسي المجيد للرواد من الشهداء والمجاهدين، والذي تصونه الأجيال الجديدة في الجزائر النوفمبرية الجديدة بقيادة الرئيس تبون”.

أترك تعليقا

لن يتم نشر الايميل الخاص بك