معرض للاسباني روسر كامينال بالجزائر

يتواصل بالجزائر العاصمة معرض فيديو-فوتوغرافي للفنان الاسباني روسر كامينال حول قصبة الجزائر العاصمة ضم صورا التقطت عبر كاميرا ثابتة.

وتسنى للحضور من خلال المعرض الذي تضمن ثلاثة جوانب التعرف على أزقة قصبة العاصمة و منازلها و سكانها في قالب فني مزج بين أصالة التاريخ و الخيال. فعاليات المعرض الذي افتتح السبت وتنظمه الوكالة الجزائرية للإشعاع الثقافي برعاية وزارة الثقافة متواصلة إلى غاية 16 أكتوبر بفيلا عبد اللطيف بالجزائر العاصمة.

وركز الفنان خلال الجزء الأول من العرض على الهندسة المعمارية للقصبة القديمة من خلال تقديم تشكيلة ضمت نحو عشرة صور فوتوغرافية التقطها من منزله بالجزائر العاصمة.

في عرض أسماه “الجرد” قدم الفنان بعض أنقاض القصبة التي أبرزها من خلال لوحات ضوئية في محاولة فنية لتثمينالآثار و ماضي الأحياء البحرية القديمة.

وأوضح رو كامينال أن مشروعه يقوم على “فكرة اضفاء الرمزية على الاستغلال المادي والعاطفي للاستعمار مع أخذ تحويل ميناء الجزائر العاصمة من قبل قوات الاحتلال الفرنسية كنقطة انطلاق.
من خريجي مدرسة الفنون الجميلة و الانتروبولوجيا يعٌد رو كامينال في رصيده العديد من المعارض عبر العالم سيما في اليابان و الأرجنتين و مصر.

أترك تعليقا

لن يتم نشر الايميل الخاص بك