مرسيدس-بنز تسحب أكثر من مليون سيارة بسبب خلل فني

قررت شركة “مرسيدس-بنز” استدعاء ما يزيد على مليون سيارة بسبب اكتشاف خلل فني في نظام مكالمات الطوارئ فيها.

حدثت المشكلة في تقنية تعرف بـ “إي كول”، الإتصال الإلكتروني، وهو نظام اتصال في حالات الطوارئ مزود بالسيارات، ويعمل على إبلاغ خدمات الطوارئ في حالة وقوع حادث ما وتحديد موقع السيارة.

بيد أن حدوث خلل في النظام يعني إمكانية إرسال بيانات خطأ تتعلق بموقع السيارة التي وقع لها الحادث.

وأثرت المشكلة على نحو 1.3 مليون سيارة في الولايات المتحدة ودول أخرى.

وأفاد بيان صادر عن إدارة السلامة الوطنية للطرق السريعة الأمريكية أن شركة مرسيدس “أكدت أنه لا يمكن استبعاد وجود خطر على السلامة”.

ونظرا لأن المشكلة تتعلق ببرمجيات، يمكن عادة إجراء الإصلاح “عن بُعد”، عن طريق تحميل تحديث للبرنامج بواسطة نظام اتصال البيانات في السيارة.

و يضيف أنه في حالة تعذر ذلك، بسبب سوء اتصال أو حدوث مشكلات أخرى، يستطيع مالكو السيارات الذهاب بسياراتهم إلى وكيل معتمد للشركة لتحديث البرنامج.

ويعد نظام الاتصال الالكتروني إلزاميا في دول الاتحاد الأوروبي في جميع السيارات المباعة منذ عام 2018.

وتكشف الوثائق الأمريكية أن سبب التحقيق تسجيل حالة معروفة لإرسال موقع خطأ “في السوق الأوروبية” في أكتوبر 2019.

وقالت مرسيدس-بنز في بريطانيا لبي بي سي: “سوف يُطبق تحديث البرنامج أيضا في دول أخرى، ونحن على اتصال وثيق بالسلطات المحلية”.

و قالت إنها لا تقدم أي تفاصيل أخرى حتى الإعلان الرسمي عن الإصلاح.

وذكرت مرسيدس أيضا أنها اكتشفت العيب بفضل برنامج مراقبة السلامة لديها. وأضافت أن المشكلة تحتل “أولوية قصوى” لديها.

أترك تعليقا

لن يتم نشر الايميل الخاص بك