محامي أويحيى: التاريخ سينصف موكلي مثلما أنصف مصالي الحاج وبن بلة

فتح مجلس قضاء الجزائر بمجلس قضاء الجزائر، صباح اليوم، الباب لمرافعات هيئة الدفاع عن المتهمين في قضية تركيب السيارات وتمويل الحملة الانتخابية للعهدة الخامسة التي يتابع فيها مسؤولون سابقون ورجال أعمال.

وتطرق المحامي بن كراودة أمين المتأسس في حق الوزير الأول الأسبق أحمد أويحيى إلى تصريحات الأخير حول السبائك الذهبية التي أهداها لها أمراء الخليج، قائلا: “لم أشاهد رشوة دون راشي هذه التهمة التي نسيت لموكلي لديها عناصر لتحديدها أين العلاقة السببية أو الرشوة بحد ذاتها موكلي حتى وهو في منصب مسؤولية كان في السجن محاصر من كل جهة من أعوان حماية وامن محاطون به”.

وانتقد المحامي في مرافعته المطولة المتابعة الإعلامية للقضية وقال في هذا السياق: “كفانا فضائح لدول الخارج، ونحضر متهم لوفاة أخيه مكبل ونصنع بها ضجة”.

وحاول بن كراودة أمين التحجج بالحالة النفسية لأحمد أويحيى لتبرير تصريحاته التي أدلى بها الأسبوع الماضي حيث يرى أنه “تصريحات السبائك جاءت من بشار ومن سجن العبادلة ولو كانت من مجلس قضاء العاصمة لما كانت لتكون، هناك ما يعرف بالكذب المشروع مراعاة للظروف ولهذا فضل موكلي الحديث عن السوق السوداء وليس الغرفة السوداء وعن الطابق الرابع وليس القبو الرابع.”

وذهب المحامي بعيدا في دفاعه عن أويحيى لما قال “أحمد أويحيى ليس من العصابة وشريف والتاريخ سينصفه مثلما أنصف مصالي الحاج وبن بلة.”

وكالات

أترك تعليقا

لن يتم نشر الايميل الخاص بك