مؤشر داو جونز يحذر الشركات العالمية من مخاطر الاستثمار في الصحراء الغربية

حذر اليوم مؤشر داو جونز لتقييم المخاطر، في ورقة له عنونها بـ « تجدد النزاع في الصحراء الغربية: المخاطر والتداعيات » الشركات العالمية المتعددة الجنسيات من العواقب الوخيمة والمخاطر التي قد تنجم عن الاستثمار في الأجزاء المحتلة من الصحراء الغربية.
واعتبر مؤشر داو جونز أن اندلاع المواجهات العسكرية في الصحراء الغربية وعودة النزاع للواجهة « يعرض مشاركة الشركات في الاستثمارات والأعمال بالمنطقة للخطر، حيث تضاعفت العواقب القانونية والاقتصادية للنزاع في السنوات الأخيرة، لا سيما بعد صدور حكمين عن محكمة العدل التابعة للاتحاد الأوروبي، اللذين نصا على أن الصحراء الغربية لها وضع منفصل ومتميز عن المغرب، وبالتالي فإن المغرب لا يتمتع بالشخصية الاعتبارية والقانونية لإبرام الاتفاقيات التجارية المتعلقة بموارد الصحراء الغربية. »
واعتبر مؤشر داو جونز في ورقته التي أعدها وترجمها قسم الأبحاث والدراسات التابع لهيئة تحرير البورتال ديبلوماتيك أن « خطوة اعتراف الرئيس الأمريكي المنتهية ولايته ترامب بسيادة المغرب على منطقة الصحراء الغربية المتنازع عليها، مقابل إقامة المغرب علاقات دبلوماسية مع إسرائيل، والتي لم تحظ بموافقة الأمم المتحدة والاتحاد الأوروبي، قد تضر بأمن واستقرار المنطقة وتغذي الشبكات الإجرامية بالساحل.»
وشدد مؤشر داو جونز على أن « هذه الأزمة السياسية والدبلوماسية طويلة الأمد، معقدة ويمكن أن تؤدي إلى زيادة مخاطر سلسلة التوريد والامتثال والأمن والأعمال للشركات والأطراف والأفراد العاملين في الإقليم أو المتاجرين بموارده. »
مخاطر قانونية وأخلاقية
مخاطر العمليات: « تجدد المواجهات المسلحة تعني زيادة عدم اليقين بشأن ممارسة الأعمال التجارية في الصحراء الغربية، على سبيل المثال في 13 نوفمبر 2020 حث 19 عضوًا من أعضاء البرلمان الأوروبي الاتحاد الأوروبي على « تحذير الشركات الأوروبية مثل سيمنز أو إينيل من المخاطر القانونية والأخلاقية الجسيمة للتعامل مع محتل غير قانوني. » تشارك هذه الشركات حاليًا في مشاريع الطاقة الخضراء على نطاق واسع في الصحراء الغربية. »
مخاطر العقوبات: « نظرًا لعدم اليقين القانوني والأخلاقي بشأن الاتفاقيات التجارية في المنطقة، هناك أيضًا خطر فرض عقوبات، في الآونة الأخيرة دعت 53 منظمة غير حكومية نرويجية حكومتها إلى اتخاذ إجراء بشأن هذه المسألة في مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة، بينما دعت منظمات أخرى المؤسسات إلى فرض عقوبات على المغرب لانتهاك حقوق الإنسان في الإقليم كما قام بذلك البرلمان الأفريقي في عام 2011. »
معلومات موثوقة لاتخاذ قرارات معقدة
وأشار مؤشر داو جونز إلى أنه « وللتغلب على التهديدات المعقدة التي يمثلها النزاع في الصحراء الغربية، تحتاج الشركات إلى معلومات سليمة. أولاً: من المهم فهم المخاطر الواضحة والإدراك للوضع السياسي، وبالتالي تصميم خطط استمرارية الأعمال وبروتوكولات الطوارئ. ثانيًا: يُنصح رجال الأعمال بمواكبة التطورات من خلال مراقبة الوضع من خلال وسائل الإعلام والاتصالات المؤسسية والمؤسساتية وتعزيز العناية الواجبة. »
يمكن أن تكون خدمات فحص وسائل الإعلام السلبية (AMS) وتقارير العناية الواجبة مكلفة، ولكنها يمكن أن تضمن تدبير دفاع ووقاية قوي لتجنب الانتهاكات التنظيمية وقضايا السمعة.
تزود شركة داو جونز الشركات حول العالم بمعلومات موثوقة بأكثر من 26 لغة، ويمكنها المساعدة في تقييم المخاطر ومنعها من خلال قاعدة بيانات المخاطر والامتثال وتقارير العناية الواجبة والفحص المتقدم للوسائط الضارة.

قسم الأبحاث والدراسات التابع لهيئة تحرير البورتال ديبلوماتيك.

أترك تعليقا

لن يتم نشر الايميل الخاص بك