قضية الإعتداء بمستشفى البويرة: ايداع شخصين الحبس المؤقت ووضع خمسة آخرين تحت الرقابة القضائية

تم إيداع شخصين متورطين في محاولة الاعتداء ضد مدير مستشفى محمد بوضياف بالبويرة رهن الحبس المؤقت، فيما وضع خمسة آخرون تحت الرقابة القضائية، وفق ما علم لدى مصدر قضائي.

وأوضح المصدر لوكتاة الانباء الجزائرية أنه تم “تقديم المعنيين أمس الأربعاء أمام قاضي التحقيق لدى محكمة البويرة” بتهمة “إهانة موظف لدى تأدية مهامه” و “جنحة التهديد” و “تعريض الصحة والسلامة الجسدية للغير للخطر”، مفيدا “بايداع شخصين الحبس المؤقت طبقا للمواد 144 و 285 و 2/90 مكرر من قانون العقوبات، في حين تم وضع خمسة آخرين تحت الرقابة القضائية”.

للاشارة ، ندد مدير الصحة والسكان لولاية البويرة، محمد لعايب، الثلاثاء الماضي بأعمال العنف التي أضحت تطال المستشفيات، بما فيها محاولة الاعتداء التي تعرض لها يوم الاثنين الماضي مدير مستشفى محمد بوضياف بمدينة البويرة.

وقد تعرض مدير مستشفى محمد بوضياف بالبويرة، جمال بوتمر، الى محاولة اعتداء من طرف أقارب شخص متوفي بالمستشفى، طالبوا بإخراج جثة قريبهم، الذي اشتبه بإصابته بفيروس كورونا”، إذ رفضت مصالح المستشفى تسليمهم الجثة قبل صدور نتائج التحاليل.

وبعدما لم يستسغ هؤلاء لأمر الانتظار من اجل الافراج عن جثة قريبهم، أصروا على الدخول الى المستشفى والالتحاق بمكتب المدير، الذي نجى من الاعتداء بعدما قفز من نافذة مكتبه بالطابق الاول للمستشفى، حيث أصيب على مستوى أطرافه السفلى ، وفق توضيحات مدير الصحة بالبويرة.

أترك تعليقا

لن يتم نشر الايميل الخاص بك