قالمة عاصمة المهرجان الثقافي الوطني للموسيقى الحالية

يحتضن المسرح الروماني بوسط مدينة قالمة في الفترة الممتدة من 12 إلى 15 أوت الحالي، فعاليات المهرجان الثقافي الوطني للموسيقى الحالية في طبعته الحادية عشرة.

أكد كريم بعلي محافظ المهرجان ، أن هذه الطبعة ستعرف مشاركة وجوه شبابية لأول مرة في هذا المهرجان، تؤدي في جميع الطبوع من العصري، الراي، التراثي، القناوي، السراوي وغيرها، وأغلبها وجوه محلية بنسبة 50 بالمائة، وذلك راجع لإعطاء هؤلاء فرصة من أجل التألق والظهور خاصة وأن الطبعات الماضية عرفت مشاركة وجوه ذات وزن ثقيل في الساحة الفنية.

أشار المتحدث أن هذه الطبعة عرفت تشكيلة جديدة لأعضاء محافظة المهرجان، إذ تم تقليص الأعضاء من خمسة إلى أربعة أعضاء، كما تم تقليص عدد السهرات الفنية من 05 إلى 04 سهرات، وحُدد الافتتاح الرسمي للمهرجان في 12 أوت المصادف ليوم الشباب، وعلى مدار السهرات الأربع، تتم برمجة مشاركة أربعة فنانين، وسيحيي سهرة الافتتاح كل من الفرقة العصرية للرقص من قالمة «ياكوزا»، والشاب وحيد، والشابة إيمان وفرقة الداي، أما السهرة الثانية، فتحييها كل من فرقة «بلوم امار»، والشاب محمد 24، الشاب زهير الشاوي والشاب مراد، فيما سيحيي السهرة الثالثة كل من فرقة «نوسطالجيا» وفرقة «آر كرو» والشاب عصام والشاب خلاص، أما السهرة الرابعة والأخيرة فتشهد مشاركة كل من فرقة «ميلانكو مان»، والشاب صالح القالمي، ونذير افدال وفرقة «جام»، ويقوم بتنشيط سهرات المهرجان ابتداء من التاسعة ليلا، المنشط بإذاعة برج بوعريريج صيام بن مهدي.

فيما يتعلق بالجانب التنظيمي، أوضح محافظ المهرجان أنه تم تنظيم ثلاثة مداخل، منها مدخل خاص للشباب، ومدخل ثاني للعائلات وذوي الاحتياجات الخاصة ومدخل ثالث خاص بالأسرة الإعلامية والسلطات المحلية والفنانين، وحُدد سعر التذاكر بـ400 دينار جزائري، بينما الدخول مجاني لذوي الاحتياجات الخاصة، وقال بعلي كريم أن محافظة المهرجان تسعى إلى إنجاح هذه الطبعة واستمرارية الطبعات المقبلة للمهرجان، علما أن المهرجان توقف لمدة سنتين (2016 و2017) بسبب سياسة التقشف، وقد كاشف بالمناسبة عن الإعانة المالية المقدمة من طرف الوزارة والمقدرة بـ05 ملايين دينار جزائري.

أترك تعليقا

لن يتم نشر الايميل الخاص بك