فيروس كورونا: ما هو البلد الأوروبي الوحيد الذي لم يكترث لهذا الوباء؟

تُعَدّ أوروبا الآن مركزا لوباء فيروس كورونا، لكن بلدا واحدا في القارة العجوز لم تتجه فيه السلطات إلىتغييرات جذرية في مجريات الحياة اليومية.

هذا البلد الفريد من نوعه في عديد من الأوجه هو بيلاروسيا الذي يسلك مسلكا مغايرا تماما عن بقية دول أوروبا بل وأقرب الدول المجاورة له، روسيا وأوكرانيا.

وبينما تقف أوكرانيا على عتبة فرض حالة الطوارئ، وبينما تغلق روسيا المدارس، وتلغي كل الحفلات الجماعية، وتحظر كل الرحلات الجوية الداخلية والخارجية – فإن مجريات الحياة في بيلاروسيا تسير على نحو عادي، كأن شيئا لم يحدث.

ولا تزال حدود بيلاروسيا مفتوحة، ولا يزال الناس يذهبون إلى أعمالهم، ولم تشهد أوراق المراحيض إقبالا غير اعتيادي.

أترك تعليقا

لن يتم نشر الايميل الخاص بك