“فضيحة الرشاوي المغربية”: المخزن قدم رشاوي تصل إلى 100000 اورو لنواب اوروبيين

فجرت صحيفة “إلفاتو كوتيدايانو” الإيطالية قنبلة من العيار الثقيل حول مايعرف بـ فضيحة الرشاوي المغربية “ماروك-غايت” على مستوى مؤسسة الاتحاد الاوروبي، عن تقديم المغرب لهدايا وعطل.

وفقا لوكالة الأنباء الجزائرية نقلا عن ذات الصحيفة قدم المخزن رشاوي لنواب أوروبيين تصل إلى 100 ألف أورو مقابل دعم إنتخابي على مستوى البرلمان الأوروبي.

وكشفت “إلفاتو كوتيدايانو” نقلا عن محققين من الاستخبارية البلجيكية المكلفين بالتحقيق في قضية الرشاوي في البرلمان الاوروبي. الى أن “المجموعة المتهمة بوضع نظام فاسد على مستوى البرلمان الاوروبي ببروكسل، تعمل كذلك من اجل الحصول على اصوات” لصالح المغرب.

وأكد التقرير ان “مجموعة النواب الاوروبيين المتورطين في القضية كانوا ينشطون مقابل دعم انتخابي تشرف عليه السلطات المغربية ومبالغ مالية معتبرة تقدم نقدا من تحت الطاولة”.

واضاف المحققون ان النائب السابق انطونيو بانزيري, النائب الحالي اندريا كوزولينو ومستشارهما فرانسيسكو جيورجي، عملوا لفائدة المديرية العامة للدراسات والتوثيق اي مصالح الاستخبارات المغربية مقابل مبالغ مالية بهدف التأثير على قرارات البرلمان الاوروبي لفائدة المغرب سيما حول مسالة الصحراء الغربية.

ووفقا المصدر ذاته ان مذكرة التسليم البلجيكية ضد ماريا دولوريس كوليوني وسيلفيا بانزيري على التوالي زوجة وابنة بانزيري، تشير الى عبد الرحيم عثمون، سفير المغرب ببولندا، الذي قدم “هدايا”، قد تكون بانزيري قد استفادت منها كما تؤكد تلك الوثائق الى عطل تصل قيمتها الى 100.000 أورو.

أترك تعليقا

لن يتم نشر الايميل الخاص بك