فتح محول الطريق السريع الجزائر- تيبازة

يرتقب أن يدخل مشروع المحول المؤدي من الطريق السريع الرابط بين الجزائر العاصمة – تيبازة إلى المعلم الثقافي العالمي “الضريح الموريتاني” قريبا حيز الخدمة، ما من شأنه تثمين هذا الموروث المادي من خلال تشجيع استقطاب الزوار، حسب ما علم اليوم الأربعاء لدى مديرية الأشغال العمومية.

ويتيح المشروع الذي يعرف آخر اللمسات قبل وضعه حيز الخدمة خلال الأسابيع المقبلة، للوافدين الراغبين في زيارة الضريح الموريتاني، من الدخول إليه مباشرة من الطريق السريع (الجزائر- تيبازة) وكذا الخروج منه مباشرة دون الرجوع إلى مدينة سيدي راشد شرقا أو عين تاقورايت شمالا مرورا بمدينة تيبازة مثلما هو الحال عليه حاليا، حسب تقديرات مديرية الأشغال العمومية.

ويندرج هذا المشروع الحيوي في إطار فك العزلة على المواقع الثقافية، لاسيما منها التي تتمتع بسمعة عالمية مثلما هو حال الضريح الموريتاني المصنف والمحمي من قبل اليونيسكو، كما من شأنه إعطاء دفعة قوية للموقع و تثمينه من خلال توقع تضاعف أعداد الزائرين، حسب ما أفاد من جهته المدير المحلي للثقافة، عبد النور خرباش.

وعلاوة على ذلك سيسمح المشروع من تقريب المسافات وربح الوقت بالنسبة للقادمين من الجزائر العاصمة والمتوجهين نحو مدينتي عين تاقورايت وبوهارون شمالا وتفادي المرور عبر الطريق الوطني رقم 11 المار بمدينة بواسماعيل وما تشهده هذه المدينة من حركة كثيفة للمرور يوميا، حسب تقديرات مديرية الأشغال العمومية.

كما يسمح المشروع لمرتادي الطريق السريع المتوجهين نحو بلديتي سيدي راشد وأحمر العين جنوبا من تفادي المرور عبر محول تيبازة غربا ومن ثمة اختصار المسافة والولوج مباشرة عبر محول الضريح الموريتاني.

وعرف هذا المشروع الممتد على طول 2.8 كلم ورصد له غلاف مالي يقدر بـ 155 مليون دج، تأخرا فادحا حيث تم تسجيله سنة 2015 إلا أنه لم يتم بعثه فعليا إلا في أواخر سنة 2018 بعدما تم رفع كل العراقيل الإدارية التي حالت دون بعثه، استنادا لتوضيحات مديرية الأشغال العمومية.

أترك تعليقا

لن يتم نشر الايميل الخاص بك