عودة الطرازات المحبوبة للجزائريين بمصنع رونو

تعتبر رونو أول علامة دشنت مصنع لتركيب السيارات سنة 2017 بوهران، أين حقق مصنعها مبيعات كبيرة، بعد تركيب العديد من الطرازات التي حققت شهرة كبيرة على غرار، رونو سامبول وداسيا سانديرة ورونو كليو.

وتعتزم علامة رونو بعث مصنعها بالجزائر بخطوط انتاج عصرية وانتاج العديد من الطرازات المحبوبة لدى الجزائريين، وتشير آخر المعلومات القريبة من علامة رونو بالجزائر أن برنامج الإنتاج يظم حاليا ثلاثة طرازات شهدت نجاحا كبيرا في السوق الجزائرية، الطراز الأول هو داسيا سانديرو التي حققت مبيعات قياسية مابين الفترة 2017 و2020 واعتبرت السيارة رقم واحد في السوق الجزائرية، الطراز الثاني هو كليو 5 بعدما حققت كليو 4 نجاحا معتبرا في الجزائر بمختلف صيغها بمحركات البنزين والديزل، وثالث طراز معني بالتركيب هو

رونو كونغو الذي حقق هو الآخر نجاحا معتبرا في السوق الجزائرية بالرغم من توقف رونو الجزائر عن تسويقه منذ سنة 2016 غير أنه دخل بقوة عن طريق تجار السيارات متعددي العلامات.

أما بالنسبة للسيارات العائلية تخطط رونو الى الإعتماد على طرازين وهما إما رونو تاليانت التي تعتبر خليفة رونو سامبول في الأسواق الإفريقية والتي لقيت نجاحا كبيرا في مصر، بالإضافة الى رونو لوجان العائلية بتصميمها الجديد ، مايعني أن رونو تخطط للعودة بقوة للسوق الجزائرة من خلال طرازات حديثة وعصرية تتلاءمن مع مختلف احتياجات الزبائن.

أترك تعليقا

لن يتم نشر الايميل الخاص بك