عشرات الوفيات في الهند بسبب موجة حر

أصيب ما يقارب 25 ألف إصابة بضربة شمس، ولقي العشرات حتفهم بعد موجة حارة ضربت الهند على مدى أيام عدة في الفترة من مارس إلى ماي الماضيين.

حسب بيانات حكومية نقلتها وسائل الإعلام المحلية، فقد كان شهر ماي الماضي الأسوأ بالنسبة للمنطقة، حيث بلغت درجات الحرارة في العاصمة نيودلهي وولاية راجاستان القريبة منها ما يقارب 50 درجة مئوية.

من جانب آخر، عانت أجزاء من شرق الهند من تأثير إعصار “رمال”، في حين تسببت الأمطار الغزيرة في ولاية آسام بشمال شرقي البلاد في وفاة 14 شخصا منذ الثلاثاء الماضي.

وفيما يتعلق بالانتخابات العامة التي انتهت مؤخرا في الهند توفي ما لا يقل عن 33 شخصا -بمن فيهم مسؤولون في الانتخابات- نتيجة للاشتباه بإصابتهم بضربة شمس في ولايتي أوتار براديش وبيهار وأوديشا.

وحسب بيانات المركز الوطني لمكافحة الأمراض، فإن الوضع كانت أكثر سوءا في ماي، حيث بلغ عدد الوفيات المرتبطة بالحرارة 46 حالة، بالإضافة إلى 19 ألفا و189 حالة يشتبه في إصابتها بضربة شمس.

وأشارت صحيفة “ذا هندو” إلى أن العدد الإجمالي للوفيات الناجمة عن الحرارة الشديدة قد يكون نحو 80، مع تسجيل أكثر من 5 آلاف إصابة بضربة شمس في ولاية ماديا براديش بوسط الهند.

أترك تعليقا

لن يتم نشر الايميل الخاص بك