صيد بحري: الجزائر بدأت مرحلة جديدة عبر التفتيش الدولي للتونة الحمراء

أبرز الأمين العام لوزارة الصيد البحري والمنتجات الصيدية، محمد بن قرينة، اامس الثلاثاء، أنّ الجزائر بدأت “مرحلة جديدة في ميدان الصيد البحري بمشاركتها لأول مرة في عملية التفتيش الدولي المشتركة للتونة الحمراء في البحر الأبيض المتوسط، وكسبها فريقاً من المفتشين ذوي خبرة”.

جاء في بيان للوزارة المذكورة، أنّ الأخيرة حرصت على تكريم مفتشين وطنيين للصيد البحري، شاركوا في عملية تفتيش دولية خلال حملة صيد التونة الحمراء لسنة 2024، وذلك لدى وصولهم على متن السفينة العلمية “بلقاسم غرين” التي تمّ استعمالها لإتمام هذه المهمة الأولى من نوعها في الجزائر.

وبجانب تهنئة بن قرينة المفتشين الأربعة على “احترافيتهم و تفانيهم” طوال مهمتهم التي بدأت في العاشر جوان الماضي، نقلت وكالة الأنباء الجزائرية على لسان المفتش الرئيسي ومنسق المهمة الدولية لتفتيش التونة الحمراء، حمزة مليكشي، أنّ فريق المفتشين الجزائريين قاموا بعمليات تفتيش وتدخلات في جنوب غرب مالطا، على متن سفن وطنية و أخرى تحمل أعلاماً أجنبية.

وكشف أن عملهم تمثل في مراقبة الجانب التقني لعملية صيد التونة ومدى مطابقة السفن والمعدات المستعملة للمعايير التي تشترطها المنظمة الدولية للمحافظة على أسماك التونة في الأطلسي.

وأضاف مليكشي أنّ فريق المفتشين تلقوا تدريبات وطنية ودولية، واكتسبوا سنوات من الخبرة، قبل حصولهم على اعتماد المنظمة الدولية للمحافظة على أسماك التونة في الأطلسي.

وأفيد أنّ المفتشين الجزائريين راقبوا خلال مهمتهم 13 سفينة صيد وطنية وأخرى أجنبية فرنسية وإيطالية وتركية، كما لاحظوا وراقبوا 23 سفينة أخرى مع توثيق نشاطها.

يُشار إلى أنّ حصة الجزائر من التونة الحمراء شهدت ارتفاعاً سنة 2024، حيث بلغت 2046 طناً مقارنة بالعام الماضي الذي بلغت فيه 2023 طناً، وتمّ تنفيذ هذه الحملة التي انطلقت في السادس والعشرين ماي الفارط من طرف 34 سفينة صيد للتونة بالنسبة للجزائر.

أترك تعليقا

لن يتم نشر الايميل الخاص بك