الصحفيات الجزائريات ينظمن أول معرض لإبداعاتهن

بعيدا عن الميدان وخارج قاعات التحرير

يستعد قصر رؤساء البحر بالجزائر العاصمة استضافة فعليات معرض “صحفيات كل صبع بصنعة” المزمع تنظيمه يوم السبت 14 ماي المقبل.

الحدث الذي سيكون الأول من نوعه في تاريخ الصحافة الجزائرية بهدف إلى التأكيد بان الصحفية امرأة ” فحلة” وموهوبة في مجالات عديدة بعيدا عن مهنة المتاعب ، فلمثلكهن يقول ادونيس “أنت امرأة مفردة بصيغة الجمع”.

و يسعى المعرض إلى الإفصاح عن مواهب الصحفيات الجزائريات عبر كافة الوطن، في مختلف الفنون كالرسم والكتابة وفن الديكور وغيرها من الإبداعات كتصميم الأزياء والخياطة والطبخ والحلويات الخ ، كما ستنشط إعلاميات مخضرمات محاضرة حول “الصحافة بين الأمس واليوم” وسيتم مناقشة عدة من القضايا تتعلق بالمرأة الصحفية الجزائرية .

من جهة أخرى سيكون فرصة لتكريم الصحفيات المبدعات.

كما أكد منظمو الحدث وهن مسيرات صفحة “صحفيات كل صبع بصنعة” على الفايس بوك، انه سيسمح لكل الصحفيات الحاضرات باصطحاب اطفالهن، و تقدمن بالشكر و التقدير للزميلة فايزة رياش، مديرة القصر والتي ساهمت وقدمت جل التسهيلات لإنجاح المعرض.

للإشارة فعلى كل الراغبات في المشاركة في عرض إبداعاتها، ملء الاستمارة توجد عبر صفحة “صحفيات كل صباع بصنعة” ، وإرسالها في أقرب وقت إلى حساب الفيسبوك soumiasaada أو عبر الايميل :

soumiasaada@hotmail.fr

جدير بالذكر، أن مجموعة “صحفيات كل صبع بصنعة” تأسست في 18 أفريل 2020 على يد ثلاث صحفيات هن فراح سرواي ،سمية سعادة و نادية شريف ، حيث تمكن في فترة قصيرة من خلال المجموعة استقطاب عدد كبير من

الصحفيات من كل الوسائل الإعلامية السميعة البصرية، والصحافة المكتوبة والالكترونية، ومن داخل وخارج البلاد، هذا إضافة إلى مكلفات بالإعلام والاتصال، أستاذات وطالبات الصحافة والإعلام وكذا كاتبات ومختصات في العديد من المجالات الاجتماعية والثقافية والرياضية، وتسعى المجموعة الى الكشف أن الإعلامية الجزائرية قادرة على تحمل مسؤولياتها في الداخل والخارج وعلى تمكنهن من الموازنة بامتياز بين واجباتهن المهنية والعائلية والمنزليةوابداعاتها .

رادية مراكشي

أترك تعليقا

لن يتم نشر الايميل الخاص بك