شرفي: تهيئة شروط تنظيمية بمقاييس دولية ضمان إضافي لنزاهة الرئاسيات

أكد رئيس السلطة الوطنية المستقلة للانتخابات، محمد شرفي، اليوم الأحد، أنّ تهيئة شروط تنظيمية بمقاييس دولية للعملية الانتخابية يمثل ضماناً إضافياً لنزاهة الانتخابات الرئاسية القادمة ومعياراً لمصداقيتها.

لدى وقوفه بالمقر الجديد للمندوبية الولائية للسلطة الوطنية المستقلة للانتخابات في ولاية عنابة، على سير الترتيبات التنظيمية تحسباً للاقتراع الرئاسي المقرّر في السابع سبتمبر المقبل، أوضح شرفي أنّ “الجزائر التي تنتهج خيار البناء الديمقراطي، وتعتمد مبدأ التداول على السلطة، حقّقت في إطار هذا التوجه أشواطاً هامة في مجال تهيئة الشروط التنظيمية الضرورية لتجسيد هذا الخيار”، مشيراً إلى أنّ المندوبيات المحلية للهيئة الرقابية، تمثّل “الحلقة الأساسية في بناء إدارة انتخابية تنشط بمعايير دولية و قوانين تضمن مصداقية ونزاهة الانتخابات”.

وأكّد أنّ “تهيئة شروط نزاهة الانتخابات و الاختيار الحرّ للمواطن في الاستحقاقات المقبلة أصبح التزاماً أكيداً من أعلى سلطة في البلاد”، متطرقاً إلى “الدور المحوري للمواطن في إعطاء القيمة الحقيقية للاستحقاقات المقبلة من خلال المشاركة الواسعة في الانتخابات”.

ووجّه شرفي نداءً للشباب للتسجيل في القوائم الانتخابية، موضّحاً أنّ “الانتخابات تبقى الوسيلة الشرعية للحوكمة والتداول على السلطة، وأنّ صوت المواطن يمثّل الحلقة الأساسية لتكريس هذه الشرعية”.

وفي زيارته لعنابة، أشرف شرفي على تدشين المقر الجديد للمندوبية الولائية للسلطة الوطنية المستقلة للانتخابات الذي أنجز بوسط عاصمة الولاية، واطلع على الترتيبات المتخذة تحسباً للاستحقاقات المقبلة.

أترك تعليقا

لن يتم نشر الايميل الخاص بك