شباب بوسعادة يُعيدون بريق “ساحة الشهداء”

بادر شباب الأحياء القديمة “المخفيات” في مدينة بوسعادة لتهيئة وتزيين ساحة الشهداء، وإعادة الاعتبار لحديقة شهدت مختلف مراحل توسع المدينة عبر التاريخ، والوضع الذي آلت إليه الساحة في السنوات الأخيرة جعل منها مقبرة لرمي النفايات والأوساخ اليومية ومرتعا للكلاب الضالة، حيث بات منظر هذه الجوهرة كئيبا ومحزنا للغاية فلا أشجار تضلل المكان ولا زهور تعطر الأرجاء.

ويأمل الشباب القائمون على المبادرة في تحرك الغيورين على المدينة ومدهم يد المساعدة خاصة وأن الأشغال عرفت تقدما ملحوظا في فترة وجيزة، آملين من السلطات المحلية تقديم المتطلبات الازمة من أجل توفير وسائل الحماية والصيانة للحديقة وتثمين هذه المبادرة بما يساهم في الحفاظ عليها واستعادتها لبريقها القديم.

وعلى صعيد آخر باشر منذ أشهر شباب الجمعية الولائية شمس في ترميم أحد مداخل المدينة القديمة التي عرفت هي الأخرى إهمالا كبيرا في السنوات الماضية، من خلال مشروع ترميمي متميز حافظ على الطابع العمراني والتراثي للمدينة، مناشدين السلطات الوصية والمديريات التنفيذية بضرورة تصنيف المدينة وتدعيمها بمشاريع وطنية تساهم في عودة بريق السياحة المحلية والعالمية لمدينة بوسعادة.

ياسين مبروكي

أترك تعليقا

لن يتم نشر الايميل الخاص بك