سيلينا غوميز تُقرر حذف حسابها على إنستغرام لهذا السبب

أعلنت النجمة العالمية سيلينا غوميز، الأكثر متابعة على “إنستغرام”، عن نيتها حذف حسابها الذي يضم أكثر من 430 مليون متابع على ذات التطبيق.

ويأتي ذلك، في ظل الجدل الذي طال موقفها من الأحداث الدائرة في قطاع غزة. حيث كتبت على ستوري حسابها بانستغرام: “سآخذ استراحة وأحذف حسابي في إنستغرام. أنا انتهيت. لا أدعم أي شيء ممّا يحدث”.

ونشرت سيلينا تلك التدوينة عبر خاصية “الستوري”، لكنها سرعان ما حذفتها، ورغم ذلك، تمكن متابعوها من رصدها.

ورغم هذا الإعلان، لم تغلق سيلينا حسابها حتى اللحظة، حيث توقع متابعوها أنها ربما تراجعت عن قرارها خاصة بعد حذفها للستوري.

وتعرضت سيلينا لانتقادات واسعة بسبب موقفها من الحرب في غزة، لا سيما بعدما رصد ناشطون على مواقع التواصل إعجابها بمنشورات تدعم الجيش الصهيوني . في وقت تتجاهل فيه ما يتعرض له الأبرياء في غزة.

واضطرت الفنانة للرد على تلك الانتقادات، بسلسلة منشورات أكدت فيها أنها تشعر بالأسف لـ”رؤية كل الرعب والكراهية والعنف والإرهاب الذي يحدث في العالم”.

وقالت: “إن تعرض الناس للتعذيب والقتل أو أي عمل من أعمال الكراهية تجاه أي مجموعة أمر مروع. نحن بحاجة إلى حماية جميع الناس، وخاصة الأطفال ووقف العنف إلى الأبد”.

وأضافت “أنا آسفة إذا كان كلامي غير كافٍ بالنسبة للجميع. لا أستطيع الوقوف بجانب أي شخص يؤذي الأبرياء. وهذا ما يجعلني مريضة. أتمنى أن أتمكن من تغيير العالم. لكن المنشور لن يفعل ذلك”.

أترك تعليقا

لن يتم نشر الايميل الخاص بك