زلزال المغرب.. العالم الهولندي يعود للواجهة بتحذير مرعب

ظهر إسم عالم الزلازل الهولندي فرانك هوغربيتس، مع وقوع زلزال المغرب العنيف الذي خلف أزيد من 600 قتيل ليلة أمس الجمعة.

وقبل أيام، غرد العالم الهولندي فرانك هوغربيتس عبر منصة “إكس”، متوقعًا مجموعة من الهزات القوية قريبًا بين 5 و7 سبتمبر.

وقال العالم الهولندي: “اليوم يتقارب اقترانان كوكبيان مع عطارد والزهرة. مع اقترانين قمريين مع المشتري وأورانوس. وفي 6 سبتمبر حدث تقارب آخر مع عطارد والزهرة”،

وعاد عالم الزلازل الهولندي إلى تحذيراته منذ قرابة أسبوعين، حين حذر من وقوع زلزال قد تتخطى قوته 8 درجات على مقياس ريشتر.

وأرجع العالم سبب ذلك لما سماه “الاصطفاف بين الأرض وكوكبي المريخ ونبتون، وكذلك الهندسة القمرية مع نفس الكوكبين”. كما حذر من أن الأرض تتحرك ببطء بين كوكبي المريخ ونبتون.

وأضاف أن الهندسة القمرية مع كوكبي المريخ ونبتون يمكن أن تؤدي قريبا إلى حدوث زلزال قوي. ومن المحتمل أن تؤدي الهندسة القمرية إلى زيادة النشاط الزلزالي في 29 أوت.

موضحًا أن هندسة القمر تتسبب عادة بحدث زلزالي كبير، ومن الصعب تحديد المنطقة التي ستتعرض للخطر والنشاط الزلزالي.

ونبّه إلى وجود إمكانية كبيرة لوقوع هزات ارتدادية في منطقة الزلزال أو بالقرب منها. وقال إن المنطقة الواقعة غربي البرتغال وإسبانيا وإيطاليا يجب أن تكونا في حالة تأهب.

وسبق أن حذر هوغربيتس من احتمالية وقوع زلزال مدمرة، أبرزها الزلزال المدمر الذي ضرب تركيا في 6 فيفري الماضي، والذي خلّف أكثر من 50 ألف قتيل وعشرات الآلاف من الجرحى.

إذ توقع حدوث ذلك الزلزال المدر قبلها بـ3 أيام، فيما يصر العلماء على عدم إمكانية التنبؤ بوقوع الزلازل والهزات الأرضية.

ويقع مركز زلزال المغرب جنوب غربي مدينة مراكش، على بعد 320 كلم جنوبي العاصمة الرباط.

أترك تعليقا

لن يتم نشر الايميل الخاص بك