رئيس جمعية التجار يطالب بالتخلي عن الغلق الكلي للأسواق والمساحات التجارية

دعا رئيس الجمعية الوطنية للتجار والحرفيين الجزائريين، الحاج الطاهر بولنوار، الوُلاّة إلى التّشاور مع ممثلي الجمعية بشأن الصلاحيات الممنوحة لهم حول القرارات المتعلقة بتقييد النشاط التجاري.

وأشار بولنوار في اتصال هاتفي مع “سبق برس” أن إجراء تعليق معظم النشاطات التجارية والخدمات عند الساعة الثالثة زوالا يضر بالتُجّار والحرفيين، خاصة بعد توقف نشاطاتهم لمدة خمسة أشهر في الفترة الماضية.

ورغم تأكيده أن التجار يقدمون صحة المواطنين على مصالحهم التجارية في هذه الظروف إلا أن المتحدث دعا إلى “اعتماد توقيت الخامسة مساء على الأقل لإنهاء النشاط التجاري.”

وفي نفس السياق طالب بولنوار الوُلاّة مرّة أخرى بعدم اللجوء لتعميم العقوبات على تجار السّوق أو المساحة التجارية بأكملها في حالة إخلال بعض التجار بقواعد الوقاية، مشددا على ضرورة إصدار العقوبة الفردية كون أغلب التجار والحرفيين ملتزمين بشروط الوقاية -حسبه-.

واقترح رئيس الجمعية الوطنية للتُجار والحرفيين الجزائريين على الحكومة “تعويض التاجر والحرفي الخاسر في ظرف الوباء على الأقل بنسبة 50 بالمئة، ومنح قروض بنكية بدون فوائد للمتضررين، مع الإستمرار في منح المساعدات الدورية البالغة لـ 30 ألف دينار”.

وأضاف مُحدّثنا : “لا ندافع على أي تاجر عوقب لعدم التزامه بقواعد النظافة ولا نتبنى شكواه وندعوهم لمضاعفة الجهود فيما يخص الإلتزام بشروط الوقاية لتجنب أي مخالفات”.

أترك تعليقا

لن يتم نشر الايميل الخاص بك