رئيس الجمعية الوطنية للاطباء البياطرة محمد الامين نشار لـ”اللقاء”: هذا ما يتوجب لسلامة أضاحى العيد

الأضحية سُنّة مؤكدة عن الرسول، بالقول والفعل، وترتبط بالقدرة على الأمر فى المقام الأول، لكن إلى جانب تلك المقدرة والسعة المادية هناك ضوابط تتصل بسلامة الذبيحة والتي يتوجب على المضحى الالتزام بها.

وهذا ما جاء به محمد الامين نشار رئيس الجمعية الوطنية للاطباء البياطرة لدى نزوله ضيفا عبر فروم يومية “اللقاء”.

اذا اكد نشار ان الأضحية السليمة لا بد من ان تتوفر على عدة شروط تبدا من لحظة اقتناء الكبش من السوق،فلا بد من من يشتري الاضحية ان يعاينها ليتأكد من عدة معايير اولها سلامة الراس وخلوه من اي تشققات، وان تكون العينين سليمتين وليس بهما احمرار او دموع ولا عمش.

اما على مستوى الانف فلا يكون به سيلان كالماء او الدم او جرح .

وان لا تكون تقرحات على مستوى الفم او سيلان اللعاب او شيء من هذا القبيل.

وان لا تكون لديه كحة غير عادية.

على مستوى الصوف يجب تكون نظيفة و عبر كامل جسم الماشية وليس به فراغات .

ان لا تكون لديها اسهال او اسهال دموى.

كما يتوجب ان تكون سمينة وعضلاتها بارزة.

وان لا تكون عرجاء او بها دم او قيح على مستوى الحوافر او بها كسر على مستوى القرون .

واشار نشار انه بعد شراء الاضحية يفضل التوجه الى الطبيب البيطرى كي يطمأن على حالة الاضحية ويتاكد من ان اختياره سليم ،كما يفضل تصويم الاضحية ليلة العيد.

و يوم الذبح لابد من نظافة الملبس والجسد وان تكون أدوات الذبح معقمة تستجيب لمتطلبات النظافة الضرورية و يتوجب ان يكون مكان الذبح نظيف وجاف وياريت غير معرض للاشعة الشمس من أجل تفادي تلوث الأضحية بالأوساخ والدم أثناء عملية السلخ وإزالة الأحشاء.

كما أضاف الطبيب” انا احبذ الذبح عبر مذابح عمومية لكن يستحيل توجه كل المواطنين الىها”.

ونوه ان الذبح لابد ان يكون سريع حتى نتجنب تعرض الاضحية لتوسخ على مستوى الارض.

كما اكد انه يمكن الاحتفاظ بالاضحية في مكان به تهوية وبعيد على اشعة الشمس حتى لا تتعرض للتلوث من ساعتين الى غاية 6 او 7 ساعات ،بعدها يمكن ادخال الضحية الى الثلاجة.

رادية مراكشي

أترك تعليقا

لن يتم نشر الايميل الخاص بك