الحدثمنوعات

خزنة غامضة في بومبي تكشف أسرار جريمة عمرها 2000 عام

وقع ثوران جبل فيزوف الشهير منذ زهاء 2000 عام، ولكنه ما يزال يدهش العلماء باكتشافات جديدة حول الكارثة إلى يومنا هذا.

ويدرس العلماء الآن، خزنة غامضة اكتُشفت في غرفة في بومبي- المدينة الرومانية القديمة التي تعرضت لكارثة بركان فيزوف.

واكتُشفت الخزنة في الثمانينيات إلى جانب العديد من الهياكل العظمية المزينة بالمجوهرات، بالإضافة إلى هيكل عظمي واحد يبدو أنه مجرد من الجواهر.

وأعاد فريق البحث اختبار وتحليل الاكتشاف الغريب مؤخرا، كجزء من السلسلة الوثائقية الجديدة لقناة Channel 5: الألغاز القديمة.

وفي الفيلم الوثائقي، أوضح الراوي قائلا: “في أحد ضواحي مدينة بومبي الغنية، يحاول الخبراء حل لغز جريمة عمرها ألفي عام. لأنه توجد أدلة على أن السكان بذلوا قصارى جهدهم لحماية ممتلكاتهم الثمينة من اللصوص. وعُثر على المثال الأكثر إثارة للإعجاب لهذا الخوف من السرقة العنيفة في المستودع، حيث اكتُشفت مجموعتي الجثث”.

ويعتقد العلماء أن الصندوق المتين الغامض، ربما يكون ملكا لصاحب المبنى.

وأضاف الراوي: “هذا الصندوق المتين المزخرف هو مؤشر واضح على ما فعله الأثرياء لحماية ممتلكاتهم الثمينة. وتضمن العنصر عالي القيمة، آلية تأمين فريدة من 4 مراحل، لحماية أي ثروات في الداخل. لقد صُنع بشكل جيد، وتطلب الأمر حدوث كارثة طبيعية كاملة لخرقه”.

ولكن الأدلة في بومبي تشير إلى أنه في الفترة التي سبقت وقوع البركان المدمر، كانت الجريمة متفشية في جميع أنحاء المدينة.

المصدر: ميرور

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق