خبراء روس : الجزائر تمتلك كل المؤهلات اللازمة لتكون لسان حال القارة الإفريقية

أكد خبراء روس في العلاقات الدولية والقضايا الأمنية، امس الأربعاء بالجزائر العاصمة، أن الجزائر تمتلك كل المؤهلات اللازمة لتكون لسان حال القارة الإفريقية وأفضل مدافع عن مصالحها على المستوى الدولي.

وفي مداخلة لها خلال ندوة نظمتها المدرسة الوطنية العليا للعلوم السياسية تحت عنوان “مكانة إفريقيا في النظام العالمي الجديد”، أكدت إيرينا بولغوفا نائب مدير معهد الأبحاث الدولية في جامعة مجيمو بموسكو أن الجزائر “مؤهلة بشكل كبير لتكون لسان حال القارة الإفريقية”.

وأوضحت الخبيرة أن “المصداقية الكبيرة التي تتمتع بها الجزائر في إفريقيا ومنطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا والبحر الأبيض المتوسط وعلى المستوى الدولي، تمكنها من أن تكون لسان حال القارة الإفريقية للدفاع عن قضاياها”، مشيرة إلى أن “اللجوء الدائم نحو الجزائر من قبل الدول الإفريقية من أجل حل النزاعات بين الدول يؤكد بشكل كبير وزنها”.

وأشارت بولغوفا في نفس السياق إلى أن صفة الجزائر كعضو غير دائم في مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة لمدة سنتين ستعزز ريادتها في المنطقة بشكل أكيد.

بدوره أكد مدير مركز الدراسات العربية والاسلامية، نائب المدير العلمي لمعهد الاستشراق التابع لأكاديمية العلوم الروسية، فازيلي كوزنيتسوف أن “الجزائر هي من تستحق عن جدارة” تولي دور الناطق باسم القارة الإفريقية.

وأوضح يقول أن “الجزائر لطالما سعت لإسماع صوت القارة الإفريقية و الدفاع عن مصالحها و هو أمر يمكن التأكد منه حتى قبل استقلالها، كونها لم تتوان يوما عن الدعوة إلى تصفية الاستعمار في كل البلدان الإفريقية”، مشيدا بسمعة الدبلوماسية الجزائرية المعروفة “بدفاعها القوي عن القارة الإفريقية”.

ولدى تطرقه إلى مكانة إفريقيا على الساحة الدولية، أكد الخبراء أن هذه القارة اجتازت عدة مراحل، فبعد كفاحها من أجل الاستقلال و فرض ثقافتها، أصبحت إفريقيا حاليا عنصرا محوريا في الخارطة الجيوستراتيجية.

وخلص الخبراء إلى القول أن “دور إفريقيا مستقبلا سيزداد أهمية، بغض النظر عن ثرواتها الطبيعية و المنجمية التي تجعل منها قارة هامة وعدد سكانها و نسيجها العمراني اللذان يجعلان منها منافسا لباقي القارات”.

أترك تعليقا

لن يتم نشر الايميل الخاص بك