حملة تنمر وتهديدات بالقتل تستهدف الحكم التي استبعدت جوكوفيتش

تستمر قضية نجم التنس الصربي نوفاك جوكوفيتش بالتطور يوما بعد يوم، وذلك بعد إقصائه الغريب من بطولة أميركا المفتوحة للتنس، بسبب ضربه بالكرة حكم الخط في مباراة كان يخوضها.

وهاجمت أعداد كبيرة من محبي جوكوفيتش، حكم اللقاء التي تسببت بإخراجه، بالعبارات المسيئة وتهديدات بالقتل، على حساباتها في وسائل التواصل الاجتماعي.

وتم استبعاد جوكوفيتش، المصنّف أول عالميا من بطولة الولايات المتحدة المفتوحة للتنس، إحدى البطولات الأربع الكبرى، بسبب توجيهه كرة باتجاه أحد حكام الخطوط خلال مباراته مع الإسباني بابلو كارينيو بوستا على ملاعب “فلاشينغ ميدوز”، الأحد.

وعندما توجه الصربي للجلوس في مكانه، قذف كرة كانت لا تزال بين يديه بقوة نحو الجزء الخلفي من الملعب، فأصابت بعنف إحدى حكمات الخطوط، التي أطلقت صرخة قوية، وسقطت متألمة بعدما أصيبت في عنقها.

وشنت جماهير جوكوفيتش حملة قاسية بحق حكم اللقاء الأميركية لورا كلارك، من بينها تهديد بالقتل وإساءة لابنها المتوفى، وفقا لصحيفة “ديلي ميل” البريطانية.

وكتب أحد المشجعين على صورة نشرتها كلارك لابنها المتوفى بحادث دراجة نارية قبل أعوام: “لا تقلقي ستنضمين لابنك قريبا جدا”، ولاقى المنشور تعليقات مؤيدة من المشجعين.

وانهالت العبارات المسيئة لكلارك، على حساباتها الشخصية، بعد قضية جوكوفيتش، واتهمها البعض “بالمريضة عقليا”، و”مدمنة الكحول”.

وفي المقابل، اتهم البعض كلارك “بالمبالغة” في رد فعلها عندما أصابتها كرة جوكوفيتش، وهو ما ساهم باتخاذ الحكام لقرار استبعاد النجم الصربي من البطولة.

أترك تعليقا

لن يتم نشر الايميل الخاص بك