حكم مغربي شارك في “كان كوت ديفوار” في قلب فضيحة فساد !

قالت مصادر اعلامية أن لجنة الأخلاقيات التابعة للاتحاد المغربي لكرة القدم تحقق في ملف تلاعب ورشوة تحكيمية. خلال إحدى المباريات التي أقيمت الموسم المنقضي في اطار الدوري المحلي. الذي فاز بلقبه نادي الجيش الملكي.

و تورط في الفضيحة، أربعة حكام. أوقِفت اللجنة اثنين منهما اضافة الى الاستماع الى 9 أشخاص اخرين كشهود في اطار التحقيق المتواصل.

و قال موقع WINWIN المتخصص. أن حكما دوليا مغربيا شارك في النسخة الأخيرة من نهائيات كأس أمم أفريقيا. التي أجريت بكوت ديفوار. هو من أدار المباراة المعنية التي لعبت بالدار البيضاء. بينما لم تكشف ذات المصادر عن هوية الفريق الراشي. أو الحكم المرتشي، أو أي معطيات لها صلة بالقضية، ما يجعل التكهنات عديدة و مفتوحة.

و كانت الصافرة المغربية ممثلة بسبع حكام في كان كوت ديفوار، بينهم ثلاث حكام ساحة و هم بشرى كربوبي إلى جانب كل من جلال جيد و سمير كزاز.

و في سياق متصل، كان رئيس اللجنة المركزية للتحكيم بالاتحاد المغربي لكرة القدم عبد الرحيم المتمني قد قدم استقالته رسميًا قبل أيام. لأسباب قيل أنها متعلقة بـ”اختلاف التوجهات على مستوى الاشتغال وتضارب المصالح”.

و تأتي هذه الفضيحة لتعقد أكثر من مشاكل الكرة المغربية، في وقت تستعد فيه المملكة لاحتضان كأس افريقيا 2025 و كذا مونديال 2030 مع اسبانيا و البرتغال.

يوسف/ح

أترك تعليقا

لن يتم نشر الايميل الخاص بك