جمعية العلماء تسلم وزارة الصحة 5200 حقيبة مساعدة على التنفس

بمبادرة من الجالية الجزائرية في المهجر

أشرف وزير الصحة عبد الرحمان بن بوزيد، اليوم الأربعاء ،على استلام معدات وتجهيزات طبية من قبل جمعية العلماء المسلمين وجمعية “جزائريون متضامنون” في فرنسا و”هيئة الإعانة الإسلامية” بفرنسا، موجهة للمستشفيات قصد مساعدتها في مواجهة وباء كورونا.

وأشار الوزير خلال ندوة صحفية نشطت بمقر الوزارة لاستلام 5200 حقيبة مساعدة على التنفس تحتوى كل واحدة منها على 10 مكونات متنوعة، منوها بالدور الفعال الذي لعبه المجتمع المدني في مواجهة فيروس كورونا بالجزائر، وأضاف الوزير أن هذا الأخير أثبت وجوده في خضم هذه الجائحة من خلال عدد كبير من المبادرات في قطاع الصحة.

وقال رئيس جمعية العلماء المسلمين الجزائريين الدكتور عبد الرزاق قسوم في كلمته في الندوة بأن ما قامت به الجالية الجزائرية في المهجر ممثلة في جمعية جزائريون متضامنون وهيئة الإعانة الإسلامية بفرنسا يثلج الصدر وهو بمثابة بادرة خير وأمل، مشيدا بالتنظيم المحكم الذي صاحب عملية الدعاية وجمع التبرعات وشراء المعدات والمستلزمات من مختلف دول العالم وصولا إلى نقل المساعدات من فرنسا إلى ميناء الجزائر والتنسيق المحكم والفعال مع لجنة الإغاثة في جمعية العلماء المسلمين الجزائريين من أجل استقبال الحاويات وتنظيم عملية توزيعها على مستشفيات الوطن بطرق علمية ومدروسة تخضع لمعايير متفق عليها سلفا.

وذكر بعض ممثلي الجالية خلال الندوة بالرغبة الجامحة لأبناء الجالية في تقديم المساعدة للوطن الأم كلما دعت الضرورة لذلك وفي مختلف المجالات والميادين، مؤكدين على أن العملية الأولى والثانية لتوزيع الحقائب المساعدة على التنفس شجعتهم على التفكير في بعث مشاريع تضامنية جديدة.
ي م

أترك تعليقا

لن يتم نشر الايميل الخاص بك