جائزة محمد ديب: الكشف عن ترشيحات أحسن رواية ومجموعة قصصية

أعلنت جمعية الدار الكبيرة بتلمسان، أمس الأربعاء، عن القائمة الطويلة لترشيحات الطبعة التاسعة لجائزة محمد ديب للأدب ( 2022 – 2024) التي تخصّص لأحسن رواية وأحسن مجموعة قصصية في كل من فئات الجائزة الثلاث بالعربية والأمازيغية والفرنسية.

اختارت لجنة التحكيم 31 عملاً إبداعياً، بينها 12 نصاً بالعربية لكتاب على غرار ” اليرابيع” لجيلالي عمراني، “حوش المعاشات” لحميدة شنوفي ، “قداس الكاردينال ” لسليم بتقة، “سيرة موتى لم يبكيهم أحد” لعبد القادر برغوت، و”ماراثون وقت الظهيرة” لفارس كبيش.

وضمن القائمة الطويلة للجائزة باللغة الأمازيغية، تمّ إدراج أربعة روايات لكل من سالم عمران، عمار ولد طاهر، فهيمة سديري، ليزا سريك، كما تمّ ترشيح 15 عملاً باللغة الفرنسية، على غرار نصوص ” نهائي بابل” لمصطفى بن فوضيل، “لاكارفادو ” لمليكة شيتور داودي، “بلفيدر” لعائشة كاسول، “صورة عائلية” لرشيد مختاري، و”طاكسي” لأيهم أيمن.

و كانت الطبعة الثامنة عرفت تتويج آمال بوشارب بجائزة أحسن رواية باللغة العربية عن روايتها “في البدء كانت الكلمة”، بينما فازت “تارقاقت” لوليد ساحلي في فئة الامازيغية، في حين تُوّجت “المدينة بأعين من ذهب” لكلثوم ستاعلي في فئة الفرنسية.

وتحتفي جائزة محمد ديب للأدب، التي تنظّمها الجمعية الثقافية “الدار الكبيرة” بتلمسان، بالتراث الأدبي للروائي الراحل محمد ديب (1920-2003) الذي يعتبر من أهم الروائيين الجزائريين ومن أكثرهم تأثيراً، كما تهدف الجائزة لتشجيع وتحفيز الإبداع الأدبي لدى الشباب في اللغات الثلاث العربية والأمازيغية والفرنسية.

وتسعى الجمعية منذ تأسيسها في 2001، إلى ترقية وتعزيز المنجز الأدبي لمحمد ديب وتنظيم ورشات في فن الكتابة والمسرح والسينما والرسم، والتعريف بالإبداع الروائي والقصصي الجزائري، خصوصاً من خلال جائزة محمد ديب.

أترك تعليقا

لن يتم نشر الايميل الخاص بك