منوعات

ثقب الأوزون في أصغر حجم له منذ 37 عاما

أفاد علماء ناسا والإدارة الوطنية للمحيطات والغلاف الجوي بأن أنماط الطقس غير الطبيعية في الغلاف الجوي العلوي، فوق القارة القطبية الجنوبية (أنتاركتيكا) قد قللت بشكل كبير من استنفاد الأوزون في سبتمبر/أيلول الماضي وأكتوبر/تشرين الأول الجاري، مما أدى إلى تقلص الثقب الموجود في طبقة الأوزون إلى أصغر حجم له منذ بدء التسجيلات الأولى له في عام 1982.

جاء ذلك في البيان المشترك الصادر عن وكالة ناسا والإدارة الوطنية للمحيطات والغلاف الجوي، الذي نشر في موقعيهما يوم الاثنين 21 أكتوبر/تشرين الأول الجاري.

تأتي هذه الملاحظات تأكيدا للتصريحات السابقة التي أدلى بها خبراء برنامج مراقبة الأرض التابع للاتحاد الأوروبي كوبرنيكوس، والتي صدرت في 16 سبتمبر/أيلول الماضي بمناسبة اليوم الدولي لحفظ طبقة الأوزون.

تصريحات توقعوا فيها أن يكون ثقب الأوزون هذا العام قد بلغ أصغر حجم له مقارنة بالسنوات الثلاثين الماضية، وذلك بفعل تأثيرات التوعية بالاحتباس الحراري والتغير المناخي ومعاهدة مونتريال التي حظرت عددا من المواد المستنزِفة لطبقة الأوزون.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق