تواصل الحركة الاحتجاجية الطلابية في الجامعات الامريكية والاوروبية تضامنا مع غزة

تتواصل الحركة الاحتجاجية الطلابية للأسبوع الثاني على التوالي في مختلف الجامعات الامريكية والاوروبية, تضامنا مع قطاع غزة والضفة الغربية ومطالبة بالوقف الفوري للعدوان الصهيوني على القطاع.

وتوسعت رقعة الحركة الطلابية غير المسبوقة في دعم فلسطين, والذي انطلقت في جامعة كولومبيا الامريكية منذ أكثر من 10 ايام , وتلتها جامعات أخرى في دول مثل فرنسا وبريطانيا وألمانيا, للمطالبة بوقف اطلاق النار وإعلان الجامعات إنهاء تعاونها مع الكيان الصهيوني بشكل فوري والشركات الداعمة لجيش الاحتلال.

وتنتشر الاحتجاجات ب33 جامعة في الولايات المتحدة استخدمت الشرطة ضدها وحدة الخيالة في قمع الطلاب المعتصمين, فيما بدأت بعض الجامعات فصل الطلاب المتظاهرين.

وفي فرنسا, تجمع عشرات الطلاب بالقرب من جامعة “السوربون” في باريس أمس الاثنين للتظاهر دعما للفلسطينيين، على غرار مظاهرات مماثلة في جامعات الولايات المتحدة.

وشارك حوالي 100 متظاهر في الاحتجاج بالقرب من الجامعة المرموقة ولوحوا بعلم فلسطيني عملاق ورددوا شعارات مؤيدة للفلسطينيين في غزة وسط تدخل الشرطة لإخلاء عشرات المحتجين كانوا قد نصبوا خيما داخل الجامعة. وتم اخلاء الحرم الجامعي من حوالي خمسين متظاهرا واقتيدوا في مجموعات تحت حراسة أمنية، بعد أيام من تحرك مماثل شهد توترات في جامعة أخرى مرموقة في العاصمة هي جامعة “سيانس بو” للعلوم السياسية.

وفي وقت سابق في برلين, قامت الشرطة الألمانية بإزالة الخيام التي نصبها متظاهرون خارج مبنى البرلمان وابعدتهم بالقوة وأغلقت المنطقة المحيطة لمنع وصول محتجين آخرين. كما خرج العشرات من طلاب جامعة لندن في مظاهرات تضامنية مع غزة ودعما لزملائهم من طلاب الجامعات الأمريكية .

وتجري في بريطانيا التظاهرات التضامنية بشكل منتظم كل يوم سبت في لندن وفي مدن أخرى, يحضرها عشرات الآلاف من الأشخاص. كما شهد محيط جامعة سيدني في استراليا أيضا مسيرة طلابية حاشدة, حيث رفع الطلبة العلم الفلسطيني, مرددين الهتافات المؤيدة لفلسطين.

وأعربت الامم المتحدة عن قلقها ازاء “التأثير غير المتناسب” لتدخل الشرطة في الحرم الجامعي بالولايات المتحدة الامريكية لإخلاء المتظاهرين المؤيدين للقضية الفلسطينية, حسب بيان نشر اليوم الثلاثاء في جنيف .

وتوقع المفوض السامي للامم المتحدة لحقوق الانسان, فولكر تورك, أن يكون لبعض الإجراءات التي اتخذتها قوات الامن في العديد من الجامعات “تأثيرا غير متناسب”.

وكانت مفوضية الأمم المتحدة السامية لحقوق الإنسان قد اعربت السبت الماضي، عن قلقها إزاء اعتقال مئات الطلاب خلال المظاهرات الداعمة لفلسطين في الجامعات الأمريكية.

وقال متحدث مفوضية حقوق الإنسان, جيرمي لورانس، “إننا قلقون للغاية بشأن اعتقال مئات الطلاب في الجامعات الأمريكية، وعدد من الحالات التي تمثل رد فعل شديد القسوة من قبل الشرطة على الاحتجاجات الداعمة لفلسطين”, مؤكدا أن الحق في حرية التعبير والتجمع أمر أساسي.

أترك تعليقا

لن يتم نشر الايميل الخاص بك