تقديم 8 مشتبه فيهم في فضيحة تهريب الأورو والذهب أمام المحكمة

يستمع وكيل الجمهورية لدى محكمة الدار البيضاء شرق العاصمة، في هذه الأثناء إلى المشتبه فيهم الرئيسيين، في فضيحة تهريب كميات معتبرة من المجوهرات الذهبية، والعملة الصعبة إلى دولة الإمارات العربية، عبر مطار هواري بومدين.

وسيتم سماع المشتبه فيهم، في محاضر رسمية فيما يتعلق بالتهم المنسوبة اليهم.

ويتواجد من بين المشتبه فيهم شرطي بالمطار، ومضيفة طيران وجه لهم الاتهام خلال مجريات التحقيق الاولية.

كما شمل التحقيق أيضا مضيفة طيران ثانية، سيتم السماع إليها كشاهدة بخصوص الوقائع.

هذا وسيتم إحالة المشتبه فيهم بعد ساعات، على قاضي التحقيق لاستكمال إجراءات التحقيق.

وجاء تقديم الأطراف أمام الجهات القضائية بعد العثور على كمية معتبرة من المجوهرات الذهبية على متن طائرة الخطوط الجويه الجزائرية.

وقدرت كمية المحجوزات، بـ3 كلغ، ومبلغ هائل من العملة الصعبة يقدر إجمالا بـ300 ألف أورو.

وتعود تفاصيل العملية، إلى توقيف رحلة بين الجزائر ودبي، بتاريخ 23 اكتوبر الجاري، بسبب اكتشاف حقيبة تحتوي على كميات كبيرة من المجوهرات ومبلغ كبير بالاورو .

وأحبطت العملية من طرف مضيفة طيران بالجوية الجزائرية، عند محاولة تهريب كميات كبيرة من المجوهرات وأموال بالعملة الصعبة، على متن طائرة تابعة للخطوط الجوية الجزائرية.

كما عثرت مضيفة الطيران، قبيل إقلاع الطائرة في رحلة نحو دبي الإماراتية، على 3 كيلوغرامات من الذهب ومبلغ 300 ألف أورو، تم اخفاؤها بعناية داخل الطائرة.

أترك تعليقا

لن يتم نشر الايميل الخاص بك