“تغيير عطلة نهاية الأسبوع غير مهمة للنهوض بالاقتصاد”

قدم مدير المركز العربي الإفريقي للاستثمار أمين بوطالبي، اليوم الجمعة، نظرته حول الاستثمار والنهوض بالاقتصاد الوطني وسوف السيارات في الجزائر.

ودعا مدير المركز العربي الإفريقي للاستثمار في لقاء أجرته معه إذاعة سطيف الجهوية، إلى تعيير الأوراق النقدية في غضون أشهر إذا أردنا أن نعرف حجم الخسائر في السوق السوداء والأموال المكدسة. مشددا في نفس الوقت على تغيير العملة وليس قيمة العملة. وأستبعد أن تلجأ الجزائر إلى الاستدانة من صندوق النقد الدولي لأنها تملك ما يكفي لسنوات.

ويرى أمين طالبي أنه لا أهمية في تغيير عطلة نهاية الأسبوع إلى السبت والأحد بل يجب أن نحرر المبادرات وأن نتحرر فكريا واقتصاديا.

وأكد ضيف إذاعة سطيف أن أسعار السيارات ستواصل ارتفاعها العام المقبل، لأن استقرار سوق السيارات برأيه مرتبط بقرار الحكومة المتعلق باستيراد السيارات المستعملة أقل من ثلاث سنوات واستئناف عمليات تركيب السيارات محليا.

وتابع في هذا السياق قائلا: المؤسسات الحكومية لوحدها تحتاج إلى ما يفوق 120 ألف سيارة، وأن تجربة تركيب السيارات في الجزائر فتح آفاقا نحو صناعات أخرى مستدلا بذلك بتجربة “إريس IRIS ” للإطارات المطاطية كنموذج، مضيفا أن الجزائر بلد خصب وفيه فرص استثمار كثيرة لكننا لا نملك الجاذبية الكافية لاستقطابها، بسبب العشوائية والضبابية وعدم الوضوح في قوانين الاستثمار.

وقال مدير المركز العربي الإفريقي للاستثمار أن أحد البنوك الأجنبية أبدى استعداده للاستثمار في الجزائر بـ 1.5 مليار دولار لكن العراقيل الإدارية والبيروقراطية حالت دون تجسيد ذلك.

مستدلا بالبنك الألماني الذي يبحث عن الاستثمار في إفريقيا لبناء مطارات وموانئ وسكك حديدية بنسبة صفر فائدة.

وخلص إلى القول إن لوبيات اقتصادية كبيرة من دول جارة لها نفوذ في المشرق العربي وأوروبا لا تريد الخير للجزائر وتسعى لخطف استثمارات بمليارات الدولارات لصالحها، مؤكدا أن الجزائر لا تنقصها قوانين ولا مخططات بل تنقصها قامات لبناء اقتصاد بديل متحرك وديناميكي، فالتجربة الفلاحية بولايات الجنوب أصبحت رائدة ويضرب بها المثل وبإمكانها إحداث طفرة في الاقتصاد الوطني.

أترك تعليقا

لن يتم نشر الايميل الخاص بك