تعرّف على الشهيد عبد الحفيظ احدادن الذي سميّ عليه القطب العلمي والتكنولوجي الجديد بمدينة سيدي عبد الله

دشّن رئيس الجمهورية عبد المجيد تبون، اليوم الأحد القطب العلمي والتكنولوجي سيدي عبد الله، باسم الشهيد عبد الحفيظ احدادن.

ويعد إحدادن، أول مهندس جزائري وإفريقي في الفيزياء النووية، ولد بتاريخ 09 مارس 1932 وترعرع بمدينة سيدي عيش ولاية بجاية.

زاول دراسته الابتدائية بين 1934 و1938 في منطقتي طاهير وتوجة بجيجل، أين كان والده يشتغل قاضيا هناك، والتحق بالتعليم الثانوي بمدينتي بجاية وسطيف.

دشّن رئيس الجمهورية عبد المجيد تبون، اليوم الأحد القطب العلمي والتكنولوجي سيدي عبد الله، باسم الشهيد عبد الحفيظ احدادن.

ويعد إحدادن، أول مهندس جزائري وإفريقي في الفيزياء النووية، ولد بتاريخ 09 مارس 1932 وترعرع بمدينة سيدي عيش ولاية بجاية.

كان صاحب خيال واسع مرح ويتميز بروح الفكاهة ما جعله محبوبا لدى الكثير من الناس سواء جزائريين أم أجانب، شارك عبد الحفيظ إحدادن في مظاهرات الثامن ماي 1945 بمنطقة الطاهير قرب جيجل .

كان عضوا بالكشافة الإسلامية الجزائرية قبل أن يخوض مساره التكويني في فرنسا ثم تشيكوسلوفاكيا، كان مناضلا ومسؤولا فاعلا في صفوف الإتحاد العام للطلبة المسلمين الجزائريين.

انخرط في صفوف جبهة التحرير الوطني منذ عام 1956، و ساهم بشكل كبير في تعزيز فدرالية جبهة التحرير الوطني في فرنسا، كلف خلالها الشهيد من طرف جبهة التحرير الوطني بربط الاتصالات مع مسؤولي بعض الدول في أوروبا الوسطى و بشراء الأسلحة و استقبال الجرحى.

كان معه 15 مهندسا مختصا في الهندسة الذرية ارسلتهم قيادة الثورة للتكوين بصربيا ، و صاحب فكرة تكوينهم كانت لعبد الحفيظ بوالصوف على غرار ارسال خليل وحميد تمار ورفقائهم الى تكساس لدراسة الاقتصاد.

اغتالته المصالح الخاصة الفرنسية بتاريخ الـ 11 جويلية 1961 في سماء المغرب بعد إسقاط طائرة إليوشين 18 التابعة للخطوط الجوية التشيكوسلوفاكية أثناء رحلتها بين براغ وباماکو عبر الرباط.

أترك تعليقا

لن يتم نشر الايميل الخاص بك