تضارب المعلومات حول مصير الرئيس الإيراني بعد تعرضه لحادث طائرة

قال التلفزيون الإيراني، اليوم الأحد، إن تقارير أولية أفادت بوقوع حادث ” هبوط صعب ” لطائرة مروحية تقلّ الرئيس الإيراني إبراهيم رئيسي في محافظة أذربيجان الشرقية.

وأضاف التلفزيون الإيراني أن فرق الإنقاذ تسعى للوصول إلى موقع الحادث. لكن الظروف الجوية القاسية والضباب الكثيف يصعّبان من مهمة هذه الفرق.

وذكرت وكالة الأنباء الإيرانية الرسمية (إرنا) أن وزير الخارجية، وعددا من المسؤولين، كانوا على متن المروحية مع الرئيس الإيراني.

بدورها، أشارت وكالة تسنيم للأنباء أن الرئيس كان يتنقل ضمن موكب من 3 مروحيات، وأضافت أن المروحيتين الأخريين تقلاّن عددا من الوزراء وقد وصلتا إلى وجهتهما بسلام.

فيما قال وزير الداخلية الإيراني، أن طائرة الرئيس تعرّضت لهبوط صعب، حسب ما نقلته وسائل إعلام محلية. وأوضح الوزير، أن الظروف الجوية السيئة. أدت إلى هبوط صعب للمروحية التي كانت تنقل الرئيس الإيراني. قائلا ” تواصلنا مع فريق الرئيس ونحن بانتظار وصول فريق الإنقاذ والاتصالات صعبة بالمنطقة بسبب طبيعة المكان الجغرافية “. مشيرا إلى أن فرق الإنقاذ لم تتمكن بعد من الوصول إلى موقع الحادث.

وقال مراسل الجزيرة في طهران. إن المروحية التي تعرضت للحادث كانت تقل الرئيس الإيراني ووزير الخارجية حسين أمير عبد اللهيان وممثل المرشد الإيراني في محافظة أذربيجان الشرقية ومحافظ المحافظة.

وأوضح المصدر ذاته، أنه لا توجد معلومات عن كيفية نزول الطائرة بشكل واضح حتى الآن. لكنّ الحديث عن نزول صعب، علما بأن منطقة ” جلفا ” التي نزلت بها الطائرة. تشهد طقسا صعبا جدا يصعب معه تحديد ماذا حدث بالضبط.

يوسف/ح

أترك تعليقا

لن يتم نشر الايميل الخاص بك