تزويد بلديات شمال سطيف بمياه الشرب بدءا من شهر ماي المقبل

أعطى وزير الموارد المائية، السيد حسين نسيب، يوم الاثنين بولاية سطيف تعليمات ب”ضرورة الشروع في عملية تدعيم تزويد بعض بلديات المنطقة الشمالية لذات الولاية بدءا من شهر مايو المقبل”.

وشدد الوزير خلال اليوم الثاني من زيارته التفقدية لهذه الولاية لدى معاينته لمدى تقدم أشغال ربط 9 بلديات بمنطقة الهضاب العليا بمياه الشرب انطلاقا من سد إيغيل إمدة (بجاية) على “ضرورة مباشرة تزويد بعض بلديات المنطقة الشمالية لولاية سطيف خلال شهر رمضان المقبل الذي سيتزامن مع شهر مايو واتخاذ جميع التدابير لربح الوقت على غرار استغلال الخزانات الموجودة حاليا إلى حين استلام الخزانات الجديدة”.

كما ألح السيد نسيب على ضرورة “رفع التحدي لتقليص آجال الإنجاز و الشروع في عملية التزويد و لو بصفة جزئية بلدية ببلدية” مفيدا بأنه “لابد من تسيير هذا المشروع الذي بلغت نسبة إنجازه الإجمالية 12 بالمائة بصفة تستجيب لمتطلبات سكان المنطقة الذين يعانون من نقص في المياه”.

و في ذات السياق، أوضح وزير الموارد المائية، بأن “الدولة اتخذت قرار إنجاز هذا المشروع في ظل أزمة اقتصادية” والآن -كما قال- “لا بد لأشغال المشروع أن تتم بوتيرة تسمح في أقرب وقت ممكن بتلبية حاجيات مواطني المنطقة”.

و حدد الوزير موعد بداية تزويد بلديتي بني ورثيلان و عين لقراج بمياه الشرب “خلال شهر مايو المقبل على أقصى تقدير” معطيا تعليمات للقائمين على المشروع ب”عدم التراجع عن هذا الموعد مهما كانت الظروف”.

و كشف السيد نسيب بأن محطة التصفية التي اعتبرها -قلب المشروع- و مختلف التجهيزات “ستكون جاهزة و متوفرة و لا يوجد أي عارض يحول دون تجسيد هذه العملية في موعدها المحدد”.

وأكد الوزير ” ان كل الظروف متوفرة و لم يتبق سوى العمل الميداني” مردفا بأن “المشروع بكل جزئياته يشكل أولوية وبأن الدولة حريصة على مرافقة القائمين عليه و القضاء على كل العراقيل”.

اللقاء أونلاين/واج

أترك تعليقا

لن يتم نشر الايميل الخاص بك