تدشين قاعة سينما جديدة بالجزائر العاصمة

تم تدشين، الأحد بالجزائر العاصمة، قاعة سينما جديدة مجهزة بمختلف الوسائل التقنية والتجهيزات الرقمية من الجيل الجديد، بحضور مسؤولين سامين بوزارة الثقافة والفنون وكذا مختلف الاطراف الفاعلة في مجال الفن السابع بالجزائر.

وتأتي هذه القاعة المتواجدة بالطابق الثالث للمركز التجاري “جاردن سيتي” الكائن بالشراقة لتضاف إلى فضاءات العرض الثلاثة الأخرى العملية حاليا بالمركب السينمائي “تي أم في”.

و تم تدشين هذا الفضاء المخصص للفن السابع بحضور كل من الأمين العام لوزارة الثقافة و الفنون سيد علي سبع، ممثلا لوزيرة الثقافة والفنون السيدة صورية مولوجي، و مؤسس مجمع “تي ام في” للإنتاج و الاستغلال، وكذا مسؤولين لمؤسسات سينمائية تحت الوصاية.

و يطل مجمع “تي أم في” على مبنى المركز التجاري “جاردن سيتي” المميز الذي يذكر “بصور ومشاهد من الحياة اليومية بقصبة العاصمة”، من تصميم المهندس المعماري الجزائري طارق باي رمضان، المتحصل على الجائزة الوطنية لرئيس الجمهورية للهندسة المعمارية و العمران عام 2021.

وابرز ممثل وزيرة الثقافة والفنون صورية مولوجي بهذه المناسبة الاهتمام الذي يوليه رئيس الجمهورية السيد عبد المجيد تبون لمجال السينما والصناعة السينمائية و مهنيي الفن السابع، من خلال تشجيع الاستثمار في هذا المجال المعني بالدفاع والحفاظ على تاريخ الجزائر المجيد و تراثها الثقافي”.

كما ذكر علي سبع أن وزيرة الثقافة والفنون صورية مولوجي “سهرت دوما على مرافقة و دعم جميع المشاريع السينمائية على المستوى الوطني حيث وضعت تحت تصرف المستثمرين في هذا المجال بالخصوص كل الوسائل اللازمة”.

و إضافة إلى فضاءين للعرض بسعة 240 و 80 مقعدا و قاعة أخرى للعروض الخاصة بسعة 12 مقعدا، تعزز هذا المركب الراقي و العصري ب”قاعة السينما رقم 1″ مجهزة بشاشة 15 م2 و صوت “Dolby 7.1” و عرض بالليزر و60 مقعدا أربعة منها مخصصة للأشخاص ذوي الاحتياجات الخاصة.

وتم بهذه المناسبة عرض فيلم وثائقي قصير حول افتتاح المجمع السينمائي TMV للجمهور في أغسطس 2023 متبوعا بعرض يستذكر تاريخ السينما وأفلام التلفزيون الجزائري ليختتم بعرض بعض المقتطفات تذكر بالعبقرية الإبداعية للمخرج مؤنس خمار الذي كان حاضرا في حفل الافتتاح مع غيره من محترفي الفن السابع على غرار المنتج عمار بهلول.

في هذا السياق، صرح مدير المؤسسة ومؤسس مجموعة TMV للإنتاج و الاستغلال، الياس آيت عودية يقول “يتمثل طموحنا في دعم التوزيع والإنتاج السمعي البصري في محتوياته المحلية”.

وقد أجمع مسؤولو مؤسسات تحت الوصاية، على غرار مدير تطوير وترقية الفنون بزية شداد و مدير المركز الوطني للسينما والسمعي البصري مراد شويحي و مدير المركز الجزائري لتطوير السينما زين الدين عرقاب على أن “قاعات السينما تعتبر من أهم حلقات سلسلة صناعة السينما”.

أترك تعليقا

لن يتم نشر الايميل الخاص بك