بوحجة ل”اللقاء” : سأستقيل في الساعات المقبلة

اكد رئيس المجلس الشعبي الوطني السعيد بوحجة انه سيستقيل من منصبي خلال الساعات القادمة قائلا قرار مغادرتي لرئاسة المجلس اتخذته عن قناعة ولا رجعة فيه.

واوضح بوحجة في تصريح ل” اللقاء” ان مشكلته الآن مع رؤساء الأحزاب الذين اتهموه- حسبه – بأمور غير مؤسسة ومفبركة وليس مع نواب البرلمان، الذي يعيش اليوم حالة من الفوضى بسبب الدوس على قوانين الجمهورية وعدم احترام الدستور.

وحسب بوحجة فانه لن ياخد مقام الكتفرج ازاء هذا الوضع وسيكشف العديد من المعطيات التي كانت وراء دفعه للاستقالة يث تاتي تصريحات بوحجة كرد فعل على الأمين العام للتجمع الوطني الديمقراطي، أحمد أويحيى الذي دعا رئيس المجلس السعيد بوحجة لما أسماه تغليب لغة العقل و جادة الصواب، و عدم المغامرة بإستمرار حالة الإنسداد التي تعيشها الغرفة السفلى للبرلمان كما نفي التوجه نحو حل البرلمان، واصفا ما يحدث بالمجلس الشعبي الوطني بالمأزق الداخلي الذي لا يرقى لأزمة سياسية أو دستورية.

كما يكون بوحجة قد استجاب ايضا تحت طائلة الضغط على الأمين العام لحزب جبهة التحرير الوطني جمال ولد عباس الذي امهله 48 ساعة لتقديم استقالته، وإلا فسيتم تجريده من الغطاء السياسي الحزب اين نفى أن تكون صراعات في أعلى هرم السلطة وراء أزمة البرلمان، وفند صحة ما يتردد من أحاديث حول توزيع المناصب بين قيادتي الأفلان والأرندي

أترك تعليقا

لن يتم نشر الايميل الخاص بك