بن قرينة يدعو لـ ” طوفان الجزائر الجديدة ” في الرئاسيات

أكّد رئيس حركة البناء الوطني، عبد القادر بن قرينة، أنه سيحسم قريبا في أمر من سترشّحه الحركة في الاستحقاق الرئاسي القادم. مشيرا أنّ حركة البناء ” ستضمن لفارسها الذي سترشحه فوزا كاسحا “، مع كل من يتقاسم معها نفس الأهداف والرؤى.

و من قالمة، دعا بن قرينة في كلمة له خلال تنشيطه لتجمع شعبي تحت شعار ” معا لإنجاح الاستحقاق الرئاسي “. الجميع إلى تحمل مسؤولياتهم في الانتخابات الرئاسية القادمة. لتعزيز قيمة الشرعية الشعبية، التي تجسّدها المشاركة الشعبية الواسعة. بغض النظر عن هوية المرشّحين والفائزين.

وأضاف بن قرينة ” يجب على أبناء الشعب الجزائري ” تحمل المسؤولية الوطنية “. والنزول والمشاركة في الانتخابات الرئاسية عبر طوفان سياسي اسمه ” طوفان الجزائر الجديدة “، لحسم المنافسة في الدور الأول “.

وأوضح رئيس حركة البناء الوطني أن نجاح الاستحقاق الرئاسي هو نجاح الجزائر في قرار صيانة قرارها الوطني وسيادتها بين الدول وخاصة في هذا الظرف الذي تحوط بنا فيه كثير من التحديات والمخاطر والتهديدات من كل جهة.

وتابع رئيس حركة البناء ” أنّ نجاح الاستحقاق الرئاسي، هو إعلان للعالم بأن المواطن الجزائري في أي موقع كان. لن يتخلى عن وطنه في أي لحظة وخاصة في اللحظات الحاسمة. ومنها هذه الفترة التي كثر فيها التكالب على الجزائر، لأنها تريد أن تتحرر في أمنها الاقتصادي بقرارها السيادي “.

من جهة أخرى، قال بن قرينة ” إن موقف الحزب خلال الاستحقاق المرتقب، سيكون معبّرا عن موقف الشعب الجزائري وموقف نخبه. وستكون مؤسسة مجلس الشورى وفيةً للشعب الجزائري الذي استشرناه بعمق وسنأخذ برأيه بكل صدق من أجل المصالح العليا لجزائرنا العزيزة “.

يوسف/ح

أترك تعليقا

لن يتم نشر الايميل الخاص بك