بن غبريت ترد على المشككين في نجاح الدخول المدرسي المقبل : المؤسسة التربوية ” ستبقى واقفة”

دعت وزيرة التربية الوطنية نورية بن غبريت الأربعاء الى ضرورة تجنيد الأمناء العامين بمديريات التربية على المستوى الوطني من أجل انجاح الدخول المدرسي 2019/2018 والسهر على تطبيق كل التعليمات والتوجيهات الصادرة عن الادارة المركزية خاصة تلك المرتبطة بقواعد النظافة والصحة والأمن واحترامها.

و شددت بن غبريت خلال اشرافها على الورشات التكوينية لفائدة الأمناء العامين التي تعد الأولى من نوعها في القطاع على “أهمية توحيد الصفوف والالتفاف حول الأهداف المشتركة للقطاع من خلال تنشيط مختلف مصالح مديرية التربية على مستوى الولاية وتنسيقها ومتابعتها ” مشيرة الى أن دور الامناء العامين “جوهري فيما يخص تنفيذ التوجيهات والتعليمات الصادرة عن الادارة المركزية للوزارة تحت سلطة المسؤول المباشر وهو مدير التربية”.

واعتبرت بالمناسبة بان الامين العام ” هو الركيزة الأساسية للإدارة والادارة هي الدولة التي تستند استمراريتها على استقرار ادارتها وتنظيمها والمبادئ التي تسعى الى تحقيقيها من شفافية وانصاف وتوفير خدمة عمومية للمواطن” لافتة بالمقابل الى ان التسيير الاداري للقطاع على المستوى المحلي ” كثيرا ما يكون موضوعا للانتقادات ولا يعكس دائما الجهود المبذولة لتجسيد تسيير اكثر نجاعة وترشيدا وانصافا” خاصة وان الظرف المالي الذي تمر به البلاد ” يفرض علينا المطالبة بأنماط تسيير تستجيب لمقتضيات الترشيد والنجاعة”.

ودعت السيدة بن غبريت الأمناء العامين الى “التواصل وفتح الابواب لاستقبال أفراد الجماعة التربوية والاصغاء للانشغالات المعبر عنها وعدم وضع الحواجز في طريق من يقصدكم”.

وبعد ان اشارت الى ان ثمة اصوات “ترتفع هنا وهناك-مرة اخرى” قبل حتى قبل ان ينطلق الموسم الدراسي لمحاولة زعزعة القطاع وزرع الشك قالت المسؤولة الأولى عن القطاع بان المؤسسة التربوية ” ستبقى واقفة لمنح العلم والمعرفة لل9 ملايين تلميذ وازدهار شخصيتهم في جو من الهدوء والطمانينة ومن خلال تسخير كل الامكانيات المتاحة للحفاظ على حقهم لمواجهة عالم لا يرحم”.

وجددت الوزيرة التأكيد خلال الاجتماع على ان هذا الدخول المدرسي ” اكثر من سابقيهي يندرج في سياق خاص يجب ان يكون في الموعد مراعاة لمصلحة الاجيال الصاعدة”.

أترك تعليقا

لن يتم نشر الايميل الخاص بك