بن بوزيد : لا رفع للحجر الصحي دون مؤشرات مشجّعة

أكد وزير الصحة والسكان واصلاح المستشفيات عبد الرحمان بن بوزيد، هذا الخميس، أنّه لا يمكن التفكير في رفع الحجر الصحي “إلاّ إذا كانت هناك مؤشرات مشجعة”.
وفي تصريحات بثتها القناة الثالثة للإذاعة الوطنية، شدّد بن بوزيد على أنّ تخفيف إجراءات الحجر الصحي الموضوعة لمكافحة انتشار فيروس كورونا المستجد، مرتبط بتحسن الوضع الوبائي.
وأبرز الوزير: “عندما يتحسن منحنى (عدد الإصابات والوفيات بسبب فيروس كورونا المستجد) وعندما تنخفض الأرقام، وعندما يكون لدينا اليقين الكافي بأنه ليس هناك بؤر مقلقة، سنقترح إجراءات لرفع الحجر الصحي”.
وأشار بن بوزيد: “المرجعية في التوجه نحو هذا الاجراء تبقى الأرقام الخاصة بعدد الإصابات والوفيات، وإذا تراجعت الأرقام وأصبحت على هذا المنوال بصفة دائمة سيأتي وقت لا يمكنني أبدًا أن أقول لكم متى ولا أي واحد آخر غيري يمكنه قول ذلك، حينها سنشرع في إجراءات رفع الحجر الصحي تدريجيًا”.
وأفاد الوزير: “الجزائر يمكنها اطلاق مخطط لرفع الحجر الصحي عندما ينتقل عدد حالات الإصابة تحت عتبة 50 حالة يوميًا، مسترسلاً: “لكن في الوقت الراهن لم يتم وضع أي مخطط لإزالة الحجر الصحي”.
وأكد: “الوضع الوبائي مستقر نوعا ما، والجزائر في منحنى متفاوت المستويات، لكن حذار من عودة بروز الجائحة، وفي حالة إزالة الحجر الصحي، فإنّ بعض الإجراءات ستبقى اجبارية لا سيما ارتداء القناع الواقي”.
واستبعد الوزير تشديد إجراءات الحجر الصحي بعد 30 ماي الجاري، وأكد: “نتجه أكثر نحو التفكير في تخفيف إجراءات الحجر الصحي بدل تشديدها”.

أترك تعليقا

لن يتم نشر الايميل الخاص بك