بمبادرة من مؤسسة شباب الجزائر “دور الشباب في الدفاع عن الوطن عبر التاريخ” موضوع ندوة فكرية بالعاصمة

نظمت مؤسسة شباب الجزائر بمقرها بالعاصمة ، ندوة فكرية لفائدة إطارات وأعضاء المؤسسة بعنوان:” دور الشباب في الدفاع عن الوطن عبر التاريخ” تزامنا مع اليوم الوطني لتلاحم الجيش مع شعبه المصادف لـ 22 فيفري، في إطار البرنامج السنوي للمؤسسة المتعلق بمحور الشباب والذاكرة الوطنية.

افتتحت الندوة بأيات من القران الكريم تبعها النشيد الوطني ثم وقفة ترحم على ضحايا العدوان الصهيوني على غزة وكل فلسطين المحتلة.

قدم ياسين تاج الدين بوهريرة ، رئيس مؤسسة شباب الجزائر، كلمة ترحيبية بالأستاذة المشاركين واطارات المؤسسة وكل الحضور، واشار الى محور الشباب والذاكرة الوطنية الذي يكتسي اهمية كبرى ضمن برنامج الوطني ” الشباب والتنمية المحلية” اطلقته المؤسسة وشرعت في تجسيده .

وبخصوص الندوة الفكرية : ” دور الشباب في الدفاع عن الوطن عبر التاريخ” اوضح المتحدث انها تأتي بالتزامن مع ذكرى 22 فبراير الذي تم اقراره “يومًا وطنيًا” تحت تسمية “اليوم الوطني للأخوة والتلاحم بين الشعب وجيشه من أجل الديمقراطية” وعرج على دور مؤسسة شباب الجزائر في العمل على اشراك الشباب في مختلف برامج التنمية مع اشراك الجالية الجزائرية في الخارج وتوعيتها بالتحديات التي تواجه الوطن .

وانطلقت بعد ذلك اشغال الندوة بمداخلة موسومة بـ: “اسهامات الشباب الجزائري في تقوية الجبهة الداخلية واللحمة الوطنية” قدمها الناشط الجمعوي البروفسور رابح بورزامة من معهد التربية البدنية جامعة حسيبة بن بوعلي – الشلف- تطرق من خلالها الى التحديات الجيوسياسية التي تواجه بلادنا وتتطلب جبهة داخلية موحدة لمواجه الاخطار مع ابراز الدور المحوري للشباب الجزائري في مواجهة كل التحديات ولعب الادوار المنوطة به خدمة للوطن وللحفاظ على مؤسساته

وقدم الدكتور السعيد تريعة، المستشار المكلف بالثقافة واحياء التراث بمؤسسة شباب الجزائر، مداخلة حول:”دور الشباب الجزائري في الدفاع عند الوطن عبر التاريخ ” من خلال استعراض اهم الشخصيات الشابة التي دافعت عن الوطن بكل الوسائل كالقلم والسلاح والفن والادب والفكر في العصور القديمة وبعد الانتشار والفتح الاسلامي والعصور الوسطى وصولا الى العصر الحديث ثم المعاصر
وتبعت الندوة بمناقشة وقدم الشباب المهتم بالمقاولتية عبد القادر بوبكر نظرته للأدوار التي يمكن ان يلعبها الشباب بصفته شاب واطار يحضر لشهادة الدكتوراه ويسعى لتجسيد مشروع مؤسسة ضمن المقاول الذاتي

واشارت دباجة الندوة الى ان : “..الشباب الجزائري لعب عبر العصور ادوارا مهمة في بناء هذا الوطن ومواجهة التحديات فقاوم الاستعمار وضحى بكل ما يملك وسهام في البناء الاقتصادي والاجتماعي وفي محاربة الجهل و الآفات وواكبة العولمة متحديا تأثيراتها .

واليوم امام التحديات الجيوسياسية التي تواجه بلادنا وتتطلب جبهة داخلية موحدة والتفاف كل القوى ولان الشباب يعد اساس مجتمعة ويمثل النسبة الغالبة في تكوينه وعماده القوي، تبرز بقوة المسؤولية الملقاة على الشباب تقوية الجبهة الداخلية واللحمة الوطنية.”

وتم في ختام الندوة تكريم الأساتذة المشاركين .

أترك تعليقا

لن يتم نشر الايميل الخاص بك