بعد وقوفه مع الباطل.. ” الكاف ” يقع في شرّ أعماله

قالت تقارير صحفية صدرت اليوم الأربعاء، أنّ الاتحاد الأفريقي لكرة القدم ” الكاف ” يواجه مشكلةً جديدةً على خلفية أزمة مباراة اتحاد العاصمة و نهضة بركان الملغاة. بسبب إقحام النادي المغربي لشعارات سياسية في مباراة كروية، تدخل ضمن نصف نهائي كأس الكنفدرالية لكرة القدم.

وأكّد تقرير لموقع ” وين وين ” المتخصّص، أنّ ” الكاف ” تواجه ضغوطاً بسبب الملاعب التي ستُجرى عليها مبارتا المنتخب الوطني الجزائري أمام كلّ من أوغندا و غينيا في تصفيات كأس العالم 2026. في ظل عدم امتلاك المنتخبين ملاعب معتمدة لاستقبال منافسيهما عليها.

كما نقل التقرير عن مصدر مطّلع في الاتحاد الأفريقي، بأن منتخب أوغندا الذي سيواجه منتخبنا الوطني في الجولة الرابعة من التصفيات المونديالية. يضغط على ” الكاف ّ قصد اعتماد ملعبه الجديد المسمّى ” نيلسون مانديلا “، لاستقبال منافسيه فيه، وأولهم ” الخضر “.

وأضاف ذات المصدر بأن الاتحاد الأوغندي طلب اعتماد ملعبه في أقرب وقت. لبرمجة مباراته مع ” محاربي الصحراء ” على أرضية ميدانه في شهر جوان المقبل. موضحًا بأنه سيضطر لاستقبال الجزائر على أحد ملاعب المغرب في حال لم يتم اعتماد ملعبه، وهو ما سبب ” إزعاجًا ” للكاف الذي لا يرغب بهذا الطرح؛ كونه يريد تفادي تفاقم الأزمة بين المغرب والجزائر.

ووفقاً لذات المصادر، فإن ” الكاف ” الذي يسعى لحل هذه المشكلة في الفترة القادمة. سجّل بعض التحفظات على ملعب أوغندا الجديد، واشترط تطبيق اختبارين عليه للتأكد من جاهزيته. لكنه خلُص إلى أنه لا يستوفي حاليًا شروط السلامة والأمن التي تضمن إجراء المباريات في ظروف جيدة. بسبب عدم اكتمال بعض تجهيزات ومرافق الملعب. لكن الهيئة الأفريقية، قررت إيفاد لجنة عنها في قادم الأيام لتفقد الملعب مجددًا. وبحث إمكانية اعتماده.

كما ذهب التقرير إلى أنّه في حال عدم اعتماد ملعب أوغندا الجديد، فإن مباريات هذا المنتخب ستُنقل خارج البلاد. مشيرًا إلى أن الاتحاد الأوغندي يُروّج لاحتمال استقبال ” الخضر ” في المغرب. كما قدّم خيارًا آخر وهو اللعب في مدينة دار السلام بتنزانيا، بينما يرفض الاتحاد الجزائري جملة وتفصيلًا فكرة اللعب في المغرب.

غينيا على خطى أوغندا

في سياق متّصل، فإن المنتخب الغيني الذي يُعدّ أحد منافسي منتخبنا في تصفيات مونديال 2026. قرّر استقبال خصومه في مختلف المسابقات في المغرب،لعدم اعتماد أي من ملاعبه من طرف الاتحاد الإفريقي، خاصّة أنّ الاتحاد الغيني وعدة اتحادات أفريقية، وقّعت اتفاقيات في هذا الإطار مع اتحاد الكرة المغربي لاستخدام ملاعب المغرب في استقبال منافسيهم.

هذا ورغم أن مباراة العودة بين المنتخب الوطني و نظيره الغيني، مبرمجة في شهر سبتمبر من العام 2025. إلاّ أن قراره استقبال منافسيه في المغرب. إلاّ أن الهيئة الكروية الافريقي تسعى لإيجاد حلول موضوعية وتفادي التورّط في مشكلة جديدة، يؤكّد التقرير.

للتذكير، تضم المجموعة السابعة من التصفيات الأفريقية المؤهلة إلى مونديال 2026، إلى جانب ” الخضر ” المتصدّرين لها. كلاًّ من منتخبات : موزمبيق، أوغندا، غينيا، بوتسوانا والصومال. ويتصدر المنتخب الوطني هذه المجموعة برصيد 6 نقاط من انتصارين على الصومال وموزمبيق.

يوسف/ح

أترك تعليقا

لن يتم نشر الايميل الخاص بك