بريطانيا تدعو إلى حل عادل ودائم لصالح الشعب الصحراوي

أكدت وزارة الخارجية البريطانية، أنها ”تتابع عن كثب الوضع الجديد في منطقة الكركرات بالصحراء الغربية” أين أقدم المغرب على نسف إتفاق وقف إطلاق النار، من خلال عملية عسكرية ضد المتظاهرين المدنيين الصحراويين بشكل سلمي أمام الثغرة غير الشرعية في الكركرات بالجنوب الغربي للأراضي الصحراوية.

وقال جيمس كلوفيرلي، نائب وزير الخارجية المكلف بالشرق الأوسط وشمال إفريقيا، في تغريدة على تويتر، أن بلاده وإذ تراقب الوضع في الكركرات بالصحراء الغربية، فإنها تحث على تجنب المزيد من التصعيد والعودة الفورية إلى العملية السياسية التي تقودها الأمم المتحدة، من أجل التوصل الى حل نهائي سياسي لصالح شعب الصحراء الغربية.

وإنضمت المملكة المتحدة، البلد العضو في مجلس الأمن، وفي مجموعة أصدقاء الصحراء الغربية إلى القائمة العريضة للدول التي أعلنت عن ضرورة إستئناف المفاوضات بين جبهة البوليساريو والمغرب من أجل التوصل إلى حل عادل ونهائي، يتماشى مع مبادئ ومقاصد هيئة الأمم المتحدة.

ويأتي موقف حكومة المملكة المتحدة اليوم، عقب تسليط العديد من الوسائل البريطانية الضوء على التطورات الأخيرة في الصحراء الغربية وحالة الحرب المستمرة التي تعرفها المنطقة منذ 13 نوفمبر، مثل جريدة “فايننشيال تايمز” الذائعة الصيت، التي أعدت تقريرا يوم الأحد الماضي، حول الوضع في الصحراء الغربية المحتلة.

هذا ويشار إلى أن عدة وسائل إعلام بريطانية سواء الناطقة بالإنجليزية أو العربية قد خصصت حيزا كبيرا لما يجري في الصحراء الغربية من خلال مقابلات صحفية مع دبلوماسيين صحراويين.

أترك تعليقا

لن يتم نشر الايميل الخاص بك